أسواق العملات المشفرة تتعثر في منتصف الأسبوع بينما تسجِّل إيثريوم مستويات دنيا جديدة لعام ٢٠١٨

تشعر أسواق العملات المشفرة بضغوط من الاتجاه الهبوطي الممتد يوم الأربعاء، ١٢ سبتمبر، مع خسارة بيتكوين (BTC) ٢,٥ في المئة ووصول إيثريوم (ETH) إلى أدنى مستوياتها منذ مايو ٢٠١٧.

وتؤكد البيانات الواردة من أداة تعقب الأسعار من كوينتيليغراف وكوين٣٦٠ الصورة الباهتة عبر الأصول المشفرة والتي تواصل يومًا آخر، مع تسجيل جميع العملات العشرين الأولى - باستثناء دوجكوين (DOGE) - لمؤشرات انخفاض.

Market visualization from Coin360

 تصوّر السوق من كوين٣٦٠

وكان سعر بيتكوين قد ارتفع إلى ما يقرب من ٧٤٠٠ دولار الأسبوع الماضي قبل أن تضرب الموجة الهبوطية الأسواق مرة أخرى، وتراجعت الأسعار بسبب ادعاءات بنك غولدمان ساكس بتعليق خططه لتداول العملات المشفرة، وهو أمر وصفه المسؤولون منذ ذلك الحين بأنه "أخبار زائفة".

يستمر الضغط التنظيمي أيضًا، حيث أمرت السلطات الأمريكية بوقف العمل لمدة عشرة أيام لاثنين من السندات المتداولة في البورصة (ETN) خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وقد ظهر التأثير المشترك في توجه زوج بيتكوين مقابل الدولار للتداول عند ٦٢٠٠ دولار تقريبًا في وقت النشر، مع صمود دعمه عند مستوى ٦٢٥١ دولارًا لمنع حدوث انحدار أعمق تحت حاجز ٦٠٠٠ دولار.

Bitcoin’s 7-day price chart

 مخطط سعر بيتكوين على مدى ٧ أيام. المصدر: مؤشر أسعار بيتكوين على كوينتيليغراف

أما بالنسبة إلى إيثريوم، فتبدو التوقعات أكثر قتامة.

حيث يبدو أن التعليقات الأخيرة التي قام بها المؤسس المشارك فيتاليك بوتيرين حول عدم وجود آفاقٍ للنمو في مجال بلوكتشين قد عملت على تفاقم انحدار إيثريوم إلى أدنى مستوياتها في ٢٠١٨.

ومنذ ذلك الحين نفى بوترين المزاعم بأنه "متشائم" فيما يتعلق بالتوقعات الخاصة بالعملات المشفرة، معتبرًا أن منشورات وسائل الإعلام قد "حرفت" كلماته.

ومع ذلك، فقد كانت إيثريوم تختبر موجة هبوطية لعدة أشهر، مع قيام بحوث الصناعة من تيتراس كابيتال بالتحذير في يوليو من أن العملة ستواجه فترة تهدئة طويلة بعد النمو الكبير الذي شهدته من ظاهرة الطرح الأولي للعملات الرقمية خلال عام ٢٠١٧.

وفي وقت النشر، تم تداول زوج إيثريوم مقابل الدولار بنحو ١٧٢ دولارًا، منخفضًا بذلك ١١ في المئة تقريبًا خلال اليوم. وكانت آخر مرة شهدت فيها إيثريوم هذا السعر في يوليو ٢٠١٧.

 مخطط سعر إيثريوم. المصدر: مؤشر أسعار إيثريوم على كوينتيليغراف

أما بالنسبة للعملات البديلة الرئيسية الأخرى، فقد جاءت الخسائر نتيجةً للهبوط في بيتكوين، حيث تتطابق خسائر داش (DASH) ولايتكوين (LTC) وبيتكوين كاش (BCH) كلها تقريبًا لأداء إيثريوم المنخفض بنسبة ١١ بالمئة. بينما هبطت العملة البديلة كردانو (ADA) أبعد من ذلك، حيث سجّلت انخفاضًا بلغ حوالي ١٤ نسبة مئويّة.

وقد أدى قمع أسعار العملات البديلة إلى وصول نسبة الهيمنة الكاملة على السوق لبيتكوين إلى أعلى مستوياتها في عدة أشهر لتقترب من ٥٨٪، وفقًا لبيانات من كوين ماركت كاب. وقد حققت بيتكوين تلك الحصة السوقية آخر مرة في ديسمبر، عندما بلغت الأسعار أعلى مستوياتها على الإطلاق عند حوالي ٢٠٠٠٠ دولار.