أحد صناديق التحوط محذرًا عملائه: الاستثمار في العملات الرقمية يُظهر

قام واحدٌ من أكبر صناديق التحوط في العالم وهو "إليوت مانجمنت"، والذي أسسه الملياردير "بول سينغر" عام ١٩٧٧، بتخصيص ثلاث صفحاتٍ لوصف وجهة نظره السلبية حول العملات الرقمية في خطاب الربع الأخير الموجه للعملاء، واصفًا العملات الرقمية بأنها "واحدة من الحيل الأكثر ذكاءً في التاريخ"، وذلك حسبما ذكرت صحيفة "بيزنس إنسايدر" يوم ٢٠ فبراير.

وفي الخطاب الذي صدر بتاريخ ٢٦ يناير، يدعي "إليوت" أن الناس الذين يتعاملون مع العملات الرقمية قد تحولوا من شعور "ما هذا بحق الجحيم؟ (WTHIT)" إلى حلٍ مستقر من "الخوف من تفويت الفرصة" (FOMO). ويشبّه "إليوت" مستثمري العملات الرقمية بمشتري "صندوق أسود" سيكتشفون في نهاية الأمر، وفقًا للشركة، أنه كان فارغًا.

ولا تتحاشى الشركة المبالغة في خطابها، مع الإصرار على أن العملات الرقمية "لا تساوي أي شيء" وأن الرغبة في الاستثمار فيها هي "مؤشر على جهلٍ لا حدود له للجنس البشري"، متابعًا:

"هذه [العملات الرقمية] ليست مجرد فقاعة. وهي ليست مجرد احتيال. بل هي على الأرجح مجرد الحد الخارجي، أو التعبير النهائي، لقدرة البشر على التمسك بالأثير والأمل في استغلاله للوصول إلى النجوم ...

لكن أليس عظيمًا أنه عندما يجذب أمرٌ ما لا يساوي شيئًا الكهنة والرعاة الذين يرفعون الأسعار، فإن رغبة الغوغاء في شرائه عند أسعارٍ أعلى تعتبر تحققًا من صحته، بدلًا من أن تعتبر مؤشرًا على الجهل غير المحدود لقطاعٍ هائل من الجنس البشري؟"

علاوة على ذلك، يعبّر "إليوت" عن شكوكه حول ندرة بيتكوين (BTC). فعلى الرغم من أن المعروض من بيتكوين محدودٌ بـ ٢١ مليون عملة، فإن خطاب "إليوت" يصرّح أن انقسام سلسلة بلوكتشين لبيتكوين يمكن أن يهدد الندرة، قائلًا: "هذا التقييد [الندرة] ليس بنفس القدسية التي سيقنعك بها مناصرو بيتكوين".

ووفقًا لبيزنس إنسايدر، تمكن "إليوت" من إدارة ما مجموعه ٣٤,١ مليار دولار أمريكي اعتبارًا من الأول من يناير ٢٠١٨، وقد حقق صندوق "إليوت أسوشيتس إل بي" عائدات بنسبة ٨,٧٪ العام الماضي.

وفي عام ٢٠١٧ وحده، ارتفع عدد صناديق التحوط القائمة على العملات الرقمية من ٣٠ صندوقًا إلى نحو ١٣٠ صندوقًا.

كما أن صناديق التحوط التقليدية كانت تشتري العملات الرقمية على نحوٍ متزايد، وأكثرهم شهرة كان المستثمر الأمريكي "بيل ميلر"، الذي كان قام اعتبارًا من ديسمبر ٢٠١٧ بتحويل ٥٠٪ من أموال صندوقه إلى بيتكوين.

  • تابعونا على: