بورصة

ستنهي بورصة العملات الرقمية "كراكن" خدماتها في اليابان، وفقًا لبيانٍ أُرسل بالبريد الإلكتروني، حسبما تفيد بلومبرغ اليوم، ١٧ أبريل.

وقالت كراكن، التي تعمل في اليابان منذ أكتوبر ٢٠١٤، في البيان إن قرارها بإغلاق الخدمات في البلاد جاء بسبب ارتفاع تكاليف ممارسة الأعمال هناك. وتحتل بورصة العملات الرقمية حاليًا المرتبة العاشرة بين بورصات العملات الرقمية من حيث حجم التداول خلال ٢٤ ساعة على "كوين ماركت كاب"، مع ما يقرب من ١٨٨ مليون دولار من التداولات في اليوم حتى وقت النشر.

ووفقًا لبيان البورصة، ستغلق "كراكن" التداول في اليابان في نهاية يونيو ٢٠١٨. ومع ذلك، ونظرًا لسبب مغادرة البلاد، لم تستبعد البورصة إعادة الدخول إلى السوق في المستقبل:

"سيتيح لنا تعليق الخدمات المقدمة إلى المقيمين في اليابان التركيز بشكل أفضل على مواردنا لتحسين خدماتنا بالمناطق الجغرافية الأخرى [...] فهذا تعليقٌ محلي للخدمة يؤثر فقط على المقيمين في اليابان ولا يؤثر على الخدمات للمواطنين اليابانيين أو الشركات التي يقع مقرها خارج اليابان".

وقد نشر مستخدم تويتر RubenFrosali تغريدة اليوم لصورة من بيان البريد الالكتروني بالكامل:

وكانت وكالة الخدمات المالية اليابانية (FSA) قد بدأت عمليات تفتيش في الموقع لبورصات العملات الرقمية الخمسة عشر غير المسجلة في البلاد في وقتٍ سابق من هذا العام، بعد أن تم اختراق بورصة العملات الرقمية اليابانية "كوين تشك" وفقدان حوالي ٥٣٤ مليون دولار في نيم التي تم تخزينها على محفظة متصلة بالإنترنت.

ونتيجة لعمليات التفتيش هذه، أصدرت وكالة الخدمات المالية اليابانية إشعارات لتحسين الأعمال إلى ما مجموعه ثمانية بورصات، وعلّقت مؤقتًا العمليات في ثلاث بورصات أخرى.

وقد اختارت اثنين من بورصات بيتكوين (BTC) في اليابان الإغلاق بدلًا من العمل مع المنظمين للامتثال، في حين قررت بورصة العملات الرقمية "باينانس"، والتي تحتل المرتبة الأولى في كوين ماركت كاب من حيث حجم التداول خلال ٢٤ ساعة، فتح مكتب في مالطا بعد تلقي إشعار من وكالة الخدمات المالية اليابانية بسبب كونها غير مسجلة.

  • تابعونا على: