بورصة العملات المشفرة "كوين بيني" تؤكد للمستخدمين أن الصيانة المطولة ليست بسبب الاختراق

أكدت بورصة العملات المشفرة "كوين بيني" للمستخدمين بأن فترة توقف الصيانة المطولة الخاصة بها ليست بسبب الاختراق، كما كان يخشى بعض أفراد المجتمع. وقد أصدرت البورصة إعلانها الرسمي في تغريدة رسمية يوم ٢٧ مارس.

ومع هذا الإعلان، استجابت كوين بيني لمخاوف المستخدمين المستمرة من أن التأخير في معالجة عمليات الإيداع والسحب كانت علامات على اختراق محتمل للمنصة.

وفي بيانها، توضح كوين بيني - التي تحتل حاليًا المرتبة الرابعة على كوين ماركت كاب حسب حجم التداول اليومي المعدل - أنه تم اتخاذ تدابير لتحديث محفظة البورصة على الفور. وتشير تقارير البورصة إلى أنها تلقت أخبارًا من العديد من بورصات العملات المشفرة الأخرى التي لم يتم ذكر اسمها عن سرقة أصول مستخدميها. ويقول فريق الأمن ي كوين بيني أنه بعد ذلك اتخذ إجراءً سريعًا لحماية وترقية أمان المحفظة لحماية مستخدميها.

ويطمئن الإعلان، الذي يؤكد على أن الأمر ما هو إلا إجراء وقائي - وليس رد فعل - المستخدمين ذاكرًا:

"إن أصول المستخدمين على منصة كوين بيني آمنة بنسبة ١٠٠٪، فقد وعدت المنصة أنه إذا فقدت أي أصول للمستخدمين، فإننا سوف نعوضها بالكامل. [...] ويراقب فريق الأمن في كوين بيني أي شذوذ في جميع الأوقات وسيصدر تحذيرًا أوليًا لمنع أي مخاطر محتملة."

كما يرشد البيان أيضًا أي مستخدم يدرك وجود مخاطر أمنية على حسابه للاتصال بفريق دعم المنصة. وفي تغريدة منفصلة في نفس الموضوع، أكدت كوين بيني أن المستخدمين ينبغي ألا يقلقوا بشأن الصيانة المطولة الجارية حاليًا.

ومن الواضح أن مستخدمي تويتر المطمئنين الآن قد استجابوا بشكل إيجابي لتوضيح كوين بيني، على الرغم من أنهم صرحوا أنه كان من الأفضل إصدار إعلان عاجل لتهدئة مخاوف المجتمع.