بورصة العملات الرقمية

قامت بورصة العملات الرقمية المخترقة حديثًا "بيتغرايل" بنشر تغريدة أعلنت فيها إعادة افتتاح البورصة، يوم الأربعاء ٢ مايو، فقط ليتم الإبلاغ عن إغلاقها مؤقتًا بعد ذلك بثلاث ساعات.

وقد نشرت بيتغرايل بيانًا على موقعها الإلكتروني في وقتٍ لاحق من ذلك اليوم من أجل توضيح سبب التوقف المفاجئ، والذي "لا يتفقون معه":

"في صباح هذا اليوم، عقب إعادة الافتتاح، تم إخطارنا بمرسومٍ صادر عن محكمة فلورنسا يطلب الإغلاق الفوري لبيتغرايل وستستمر هذه الحالة حتى يتم اتخاذ قرار من قبل المحاكم، بشأن طلب التعليق الوقائي الذي قدمه مكتب المحاماة "بونيللي" نيابةً عن أحد العملاء.

ومن المقرر اتخاذ القرار في ١٦ مايو ٢٠١٨.

وعلى الرغم من أننا لا نتفق مع هذا القرار، إلا أننا ملزمون باحترام القانون وتعليق أي عمل تجاري لبيتغرايل على الفور".

وفي ٨ فبراير، تم اكتشاف سرقة ١٧ مليون قطعة من عملة نانو الرقمية - التي تبلغ قيمتها الآن حوالي ١٣٦ مليون دولار - من البورصة الإيطالية. وقد أدت الخسارة إلى جدل بين مطوري نانو ومالك بيتغرايل ومشغلها، فرانشيسكو "ذا بومر" فيرانو، بعد أن أبلغ المطورون عن أن فيرانو قد طلب أن يتم تعديل دفتر سجلات نانو لتغطية الخسائر - وهو ما نفاه فيرانو.

ولا يزال من غير الواضح أين يقع الخطأ الذي تسبب في الاختراق - إما أمان جزئي من بيتغرايل أو مشكلة في بلوكتشين لنانو - ولكن تحديثًا من منتصف شهر مارس من بيتغرايل أشار إلى أنه سيتم رد الأموال إلى المستخدمين طالما لم يرفع أحد دعوى ضد البورصة.

وفي بداية إبريل، قُدمت دعوى قضائية من الولايات المتحدة ضد مطوري نانو، تدعي أن فريق نانو الأساسي باع بشكل غير قانوني أوراق مالية غير مسجلة، فضلًا عن سوء تمثيل موثوقية بورصة العملات الرقمية "بيتغرايل". وقد طالبت الدعوى القضائية بإجراء انقسام كلي للعملة الرقمية لاستعادة أموال المستخدمين.

 

  • تابعونا على: