الحماسة للعملات الرقمية تدفع بشركة عصير ليمون لشراء أجهزة تعدين بيتكوين

تستثمر شركة الشاي المثلج وتصنيع عصير الليمون السابقة " لونغ آيلاند آيس تي" في أجهزة تعدين البيتكوين. ويأتي هذا بعد أن لاحظت الشركة ارتفاع سعر أسهمها بنسبة ٥٠٠٪ بعد تغيير الاسم إلى "لونغ بلوكتشين". علمًا بأن تغير الشركة لاسمها قد حدث قبل أسبوعين، للاستفادة من حماسة بلوكتشين التي تجتاح العالم.

وقد أعلنت الشركة أنها سوف تصدر ١,٦ مليون سهم بقيمة ٥,٢٥ دولارات للسهم الواحد، على أمل جمع ٨,٤ مليون دولار. وأشار البيان الصحفي للشركة إلى أن بيع الأسهم من شأنه أن يسمح للشركة بالتحول إلى مجال تعدين بيتكوين.

"من المتوقع ان تُشحن معدات تعدين العملة الرقمية في يناير ٢٠١٨ للنشر الفوري في مركز البيانات الشمالي ذي الخبرة. وقد تم تصنيع معدات التعدين من قبل بت ماين. وقد تم الاتفاق مع بعض الجهات الخارجية لشراء ١٠٠٠ جهاز تعدين من نوع أنتماينر إس٩ و١٠٠٠ وحدة إمداد بالطاقة من نوع APW3++".

حماسة؟

كما شهدت شركات أخرى زيادات هائلة في أسعار أسهمها على أثر أخبار متواضعة نسبيًا متعلقة بالعملات الرقمية. فعلى سبيل المثال، انفجرت قيمة أسهم شركة "لونغ فن" في الآونة الأخيرة، وهي شركة ذات رأس مال صغير من حيث القيمة، حيث ارتفعت قيمة الأسهم أكثر من ١٣٠٠ في المئة - بعد أن أعلنت أنها ستشتري عملات رقمية رخيصة.

ويتفق خبراء المجال الآخرين على أن الحماسة تجتاح هذه الصناعة، على الرغم من أنهم يرون إمكانات لاستخدام بلوكتشين بشكل حقيقي لمواصلة زيادة الكسب. حيث صرح "دومينيك ششنر" المؤسس المشارك لشركة "أيوتا" في حديثٍ له مع موقع كوينتيليغراف قائلًا:

"السوق بأكمله على النحو الذي عليه اليوم موجودٌ داخل فقاعة مكونة من أكثر من بضعة عشرات من المشاريع التي تتخطي قيمتها المليار دولار، ومن الواضح أن هذا لن يستمر طويلًا، حيث سيكون عام ٢٠١٨ هو العام الذي سنرى به توحيدًا كبيرًا بين هذه المشاريع، وسيتعين على كل مشروع إثبات جدارته ليس فقط للسوق، ولكن أيضًا للجمهور. ففي نهاية الآمر، لن تسود سوى المشاريع القوية ذات القيمة الحقيقية".