رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك: العملات الرقمية

قال الرئيس القادم لبنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك إن العملات الرقمية "لا تجتاز الاختبار الأساسي لما يجب أن تكون عليه العملة"، حسبما أفادت "سي إن بي سي" في العشرين من أبريل.

حيث صرّح جون وليامز، الذي يرأس حاليًا بنك الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو، في خطابٍ له يوم الجمعة إن العملة يجب أن تكون "في الأساس شيئًا ذا قيمة مخزنة". وأضاف أن العملات بحاجة إلى أن تكون مرنة من أجل دعم الظروف الاقتصادية ومالية المتنوعة. كما أعرب وليامز عن قلقه من مشاكل النشاط غير المشروع في مجتمع العملات الرقمية، قائلًا:

"الإعداد أو الترتيبات المؤسسية حول بيتكوين وغيرها من العملات الرقمية، أولًا وقبل كل شيء لديها مشاكل في الاحتيال ومشاكل حول غسيل الأموال وتمويل الإرهاب. هناك الكثير من المشاكل هناك... ففكرة عرض العملة والتفكير في العملة تنتمي أكثر في الواقع بمجال الحكومة والبنوك المركزية. ووجهة نظري هي أنها واعدة أكثر كتكنولوجيا".

وقد اعترف وليامز، الذي قضى معظم حياته المهنية في مجال الأعمال المصرفية المركزية، بأنه "متحيز للغاية" ضد العملات الرقمية. ومن المتوقع أن يقود ويليامز بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك في يونيو، عندما يتنحى الرئيس الحالي وليام دادلي.

ومن بين البنوك الفيدرالية الاثني عشر الإقليمية في نظام الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، يعتبر بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك ورئيسه من الأوائل بين النظراء. فبنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك هو الأكبر من حيث الأصول والأكثر نشاطًا من حيث الحجم. وفي حين يتم تقرير السياسة النقدية الأمريكية من قبل مجلس محافظي الاحتياطي الفيدرالي في واشنطن العاصمة، إلا أن بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك هو المكان الذي يتم تطبيقها فيه.

 ولا يزال الهيكل التنظيمي الذي يحيط بالعملات الرقمية في الولايات المتحدة غير واضح، مما يجعل من الصعب على شركات العملات الرقمية معرفة موقعها في عيون المنظمين.  

  • تابعونا على: