تراجع العملات الرقمية ينهي فارق سعر بيتكوين في كوريا الجنوبية

تسبب أحدث تراجع لبيتكوين إلى أدنى مستوى لها منذ شهرين في وضع حدٍ لفارق السعر في سوق العملات الرقمية بكوريا الجنوبية، والتي عادةً ما تشهد تداولًا عند مستوى أعلى بكثير من أسعار الصرف العالمية.

فخلال موجة الارتفاع الهائلة لسعر بيتكوين في ديسمبر، كانت بورصات كوريا الجنوبية تتداول بيتكوين بأسعار أعلى بما يقرب من ٥٠ في المئة من معظم البورصات في جميع أنحاء العالم. وقد أدى ذلك في نهاية المطاف إلى إزالة موقع "كوين ماركت كاب" لبعض البورصات الكورية بسبب "الاختلاف الشديد في الأسعار عن بقية العالم وقلة فرص المراجحة".

ولكن الركود الجديد هذا الأسبوع إلى أدنى مستويات بلغت نطاق ٨٠٠٠ دولار قد أعادت ترتيب السوق تمامًا، حيث تبلغ أسعار صرف بيتكوين في كوريا الجنوبية الآن نفس المستوى مثل بقية العالم للمرة الأولى فيما يقرب من ستة أسابيع. وكما ذكرت بلومبرغ هذا الأسبوع، فإن الفارق في أسعار العملات الرقمية في كوريا الجنوبية قد أُطلق عليها اسم "فارق أسعار الكيمتشي،" تيمنًا باسم الطبق الكوري الشهير "الكيمتشي" - وهو طبق تقليدي مصنوع من ملفوف نابا.

آثار دعاوى التشكيك من الحظر

وقد سبق انخفاض سعر بيتكوين في كوريا الجنوبية أسابيعٌ من المضاربة والتضليل حول موقف حكومة كوريا الجنوبية من تداول العملات الرقمية في البلاد. وفي مطلع يناير ٢٠١٨، أدلى مسؤول بوزارة العدل في كوريا الجنوبية ببيانٍ كاسح يشير إلى حظرٍ يلوح في الأفق على بورصات العملات الرقمية في البلاد، مما أدى إلى اضطرابات واسعة النطاق في السوق.

ولم يفت الكثير من الوقت على إصدار البيان حتى قامت وزارة المالية الكورية الجنوبية بتبديد هذه المزاعم قائلةً إنه لم يتم التوصل الى اتفاق لحظرٍ شامل. وبعد ثلاثة أسابيع، أوضح وزير المالية بكوريا الجنوبية "كيم دونغ يون" أن الحكومة لن تفرض أي حظر.

ويجري حاليًا وضع تشريعات للعملات الرقمية، مما سيؤدي إلى إضفاء الشرعية على بورصات العملات الرقمية كمقدمي خدمات مالية، وسيتم منع الأجانب والمستثمرين دون السن القانونية من التداول في البورصات الكورية الجنوبية. ولم يعد بإمكان متداولوي العملات الرقمية القيام بالتداول بشكلٍ مجهول في كوريا الجنوبية، ويجب أن يمتلكوا حسابات مصرفية معتمدة مرتبطة بالبورصات من أجل أن يُسمح لهم بالتداول.

خفض المراجحة

ويتمثل التأثير المضاعف للوائح التنظيمية الجديدة في كوريا الجنوبية في الحد من متداولي المراجحة. فباستغلال الاختلاف الهائل في أسعار الصرف العالمية، يشتري المتداولون بيتكوين من مختلف البورصات ويبيعونها بربح في كوريا الجنوبية. ومن شأن حظر المتداولين الأجانب أن يحد من هذا الأمر، بيد أن تداعيات الضرائب الوشيكة في البلاد قد أدت أيضًا إلى البيع من قبل المراجحين.

وسوف يُطلب من البورصات داخل البلاد تقديم تفاصيل المعاملات التي تتجاوز حدٍ معين للسلطات الضريبية، كما سيُفرض على المكاسب التي يتم تحقيقها من صفقات العملات الرقمية بعد التقدير ضريبة على أرباح رأس المال. ووفقًا لبلومبرغ، فعند أعلى مستوى لها، كان يتم تداول بيتكوين فوق ٢٢٠٠٠ دولار عند ذروتها في يناير.

  • تابعونا على: