كوين تشك: مؤسسة نيم توقف تتبع العملات المسروقة.. وحساب المخترقين أصبح صفرًا

أكد الخبراء أن جميع عملات نيم (XEM) المسروقة من أكبر بورصة للعملات الرقمية اليابانية، كوين تشك، قد تم نقلها من حساب المخترقين، حسبما أفادت "إن إتش كيه ورلد" في الثاني والعشرين من مارس.

ففي السادس والعشرين من يناير، سرق المخترقون مبلغ ٥٣٠ مليون دولار من العملة الرقمية نيم من بورصة "كوين تشك". وبحلول الأول من فبراير، تمكنت مؤسسة نيم التي تتخذ من سنغافورة مقرًا لها من التأكد من أن المخترقين كانوا ينقلون عملات نيم المسروقة إلى عناوين مختلفة، لكنهم لم يتمكنوا من اكتشاف الموقع الفعلي لهم.

وبعد شهر واحد، تم الكشف عن العملات المسروقة من "كوين تشك" على بورصات عملات رقمية في كندا واليابان.

وبحلول يوم الأحد، ١٨ مارس، توقفت مؤسسة نيم عن تعقب العملة الرقمية المسروقة، مما أدى إلى تسارع تحركات العملة، وفقًا لوكالة "إن إتش كيه". ويقول الخبراء إنه من المستحيل تعقب العملات المسروقة بعد شهرين تقريبًا من الاختراق. وتُظهر سجلات المعاملات عبر الإنترنت أن رصيد الحساب الذي يُعتقد أن المتسللين يستخدمونه أصبح صفرًا.

ووفقًا للتقرير السنوي الجديد للوكالة الوطنية اليابانية للشرطة، فقد تم فقدان أكثر من ٦,٢ مليون دولار من العملات الرقمية المختلفة خلال عمليات اختراق أو احتيال في عام ٢٠١٧، ولا يشمل ذلك اختراق بورصة "كوين تشك" وفقدان ما بلغ قيمته ٥٣٠ مليون دولار من نيم. وفي السابع عشر من مارس، ذكر موقع "كوينتيلغراف" أن "كوين تشك" قد أوقفت دعم ثلاثة عملات رقمية تركز على الخصوصية وهي مونيرو وداش وزي كاش.

وفي وقتٍ سابق من هذا الشهر، بدأت "كوين تشك" عملية رد الأموال للمستخدمين المتضررين. حيث كان التعويض بالين الياباني بمعدل ٨٨,٥ ين (٠,٨٣ دولار) لكل عملة نيم واحدة. ومن حيث قيمة العملة المسروقة، يحمل اختراق "كوين تشك" لقب أكبر اختراق في مجال العملات الرقمية في التاريخ.