أحد مستخدمي

 

تواجه "كوين بيز"، وهي بورصة عملات رقمية وخدمة محفظة أمريكية كبرى، دعوى قضائية جماعية تدعي فيها أن موظفيها وغيرهم من المطلعين استفادوا من التداول بموجب معلومات غير علنية بأن البورصة كانت تعتزم تقديم دعم بيتكوين كاش في ديسمبر الماضي، وذلك حسبما أفادت "ذا ريكورد لو" يوم الجمعة، ٢ مارس.

وقد تم تقديم الشكوى من قبل مستخدم "كوين بيز" والمواطن بولاية أريزونا، جيفري بيرك، ممثلًا من اثنين من مكاتب المحاماة، في المحكمة المحلية الأمريكية للمنطقة الشمالية من ولاية كاليفورنيا يوم الخميس ١ مارس.

وتوضح مقدمة الشكوى الجماعية ضد كوين بيز أنه يجري تقديمها:

"نيابةً عن جميع عملاء كوين بيز الذين قاموا بطلبات شراء أو بيع أو تداول لدى كوين بيز ...خلال الفترة من ١٩ ديسمبر ٢٠١٧ وحتى ٢١ ديسمبر ٢٠١٧ ...والذين عانوا من خسائر مالية نتيجة لمخالفات المدعى عليهم".

وفي الدعوى، يتهم المدعي كوين بيز بأنها عملت على "تضخيم الأسعار بشكلٍ مصطنع" عن طريق الكشف عن أوامر شراء وبيع لحظات بعد إطلاقها دعم بيتكوين كاش في التاسع عشر من ديسمبر ٢٠١٧. وقد تسببت هذه الخطوة في ارتفاع سعر العملة الرقمية بنسبة أكثر من ١٣٠ في المئة من ١٨٦٥ دولارًا في الثامن عشر من ديسمبر لتصل إلى ٤٣٠٠ دولار بحلول ٢٠ فبراير، وفقًا لبيانات من "كوين ماركت كاب".

Pic

وقد تم إطلاق بيتكوين كاش في أغسطس ٢٠١٧ كناتج انقسام كلي لبيتكوين. وفي اليوم الذي تم إطلاقها فيه على كوين بيز، نشر المدير الأول براين أرمسترونغ منشور على المدونة يفيد بأن موظفي كوين بيز يخضعون لسياسات التداول للشركة، والتي تنطبق على جميع أنشطة التداول على أي منصة وتحظر الإفصاح عن المعلومات غير العلنية.

وقال أرمسترونغ في منشوره: "بالنظر إلى ارتفاع الأسعار في الساعات التي سبقت الإعلان، سنجري تحقيقًا في هذه المسألة. وإذا وجدنا دليلًا على أن أي موظف أو متعاقد قد انتهك سياساتنا - بشكلٍ مباشر أو غير مباشر - فلن أتردد في فصل الموظف فورًا واتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة".

وفي الثالث والعشرين من فبراير، أبلغت "كوين بيز" رسميًا حوالي ١٣٠٠٠ من عملائها ممن لديهم "معاملات كثيفة" بتسليم البيانات الشخصية من الحسابات إلى دائرة الإيرادات الداخلية الأمريكية بعد أمر قانوني جاء نتيجة معركة قانونية مستمرة بين مصلحة الضرائب ومنصة العملات الرقمية.

  • تابعونا على: