استطلاعٌ من سيتريكس: أكثر من نصف الشركات في المملكة المتحدة أصيبت من قبل برمجيات التعدين الخفي الخبيثة في مرحلةٍ ما

تأثرت نسبة ٥٩ في المئة من شركات المملكة المتحدة ببرامج خبيثة للتعدين الخفي في وقتٍ ما. وما يقرب من نصف هذه الحالات وقعت في الشهر السابق، وفقًا لما أفاد به الموقع الإخباري إنترنت أوف بيزنس يوم ١٥ أغسطس، نقلًا عن بحث بتكليف من شركة سيتريكس.

ووفقًا لإنترنت أوف بيزنس، سأل البحث الذي أجري بتكليفٍ من شركة البرمجيات سيتريكس وأجرته شركة ون بول OnePoll، ٧٥٠ من مديري تكنولوجيا المعلومات من شركات المملكة المتحدة التي يبلغ عدد موظفيها أكثر من ٢٥٠ حول تجربتهم مع هجمات التعدين الخفي.

حيث تستخدم برمجيات التعدين الخفي الخبيثة الموارد الحاسوبية للضحية دون إذن من أجل تعدين العملات المشفرة لصالح المهاجم. وهذا يؤدي إلى زيادة الإسراف في استهلاك الطاقة الكهربائية وتباطؤ الأجهزة المتضررة.

ويدعي بحث سيتريكس أن ٥٩ في المئة من المستجيبين قالوا إنهم تعرضوا للإصابة ببرمجيات التعدين الخفي الخبيثة في مرحلةٍ ما. وقد وقعت ٨٠ في المئة على الأقل من هذه الحالات خلال الأشهر الستة الماضية.

حيث قالت ٣٠٪ من جميع الشركات التي شملتها الدراسة إنها تضررت خلال الشهر السابق وحده.Cryptojacking

ومن حيث مقياس التقييم، قال ٦٠٪ من المستجيبين إن ما يصل إلى ٥٠ جهازًا في الشركة قد تعرضوا للإصابة بالبرمجيات الخبيثة، بينما ارتفع العدد في ١١٪ من الحالات إلى ١٠٠ جهاز.

وبعد اكتشاف هجوم، كان هناك ما يصل إلى ٦٧ في المئة من الشركات لديها سياسات رسمية للتعامل مع الأمر - وهو عدد كبير بشكل مثير للدهشة لمثل هذا التهديد الذي ظهر مؤخرًا، حسبما يشير موقع إنترنت أوف بيزنس.

ويعتبر التهديد بالتعدين الخفي أمر جدي للغاية بالنسبة للشركات والأفراد في جميع أنحاء العالم، مع زيادة حجم الهجمات بنسبة هائلة بلغت ٦٢٩ في المئة في الربع الأول من عام ٢٠١٨، وفقًا لتقرير سابق صادر عن شركة الأمن مكافي لابز.

وعلى الرغم من أن الاهتمام بأداة الهجوم هذه قد استقر في الربع الثاني من العام - ويرجع ذلك أساسًا إلى انخفاض أسعار العملات المشفرة - لا تزال البرامج الضارة في كل مكان، حتى أنه في إحدى الحالات تم إصابة الضحايا عبر لعبة فيديو على سوق ستيم.