الرئيس التنفيذي لشركة سيتادل: بيتكوين لا تزال "صعبة الفهم" ويحذر جيل الشباب بالبقاء بعيدًا

كرر كين غريفين، الرئيس التنفيذي ومؤسس صندوق التحوط سيتادل، موقفه السلبي تجاه بيتكوين (BTC) في مقابلةِ مع سي إن بي سي يوم الأربعاء ١٨ يوليو.

وفي معرض حديثه في مؤتمر "ديليفرينغ ألفا" في نيويورك، اعترف غريفين بأنه "لا يزال لا يستطيع فهم" بيتكوين، مدعيًا أن الجيل الأصغر يجب أن "يفعل شيئًا أكثر إنتاجية من الاستثمار في العملات الرقمية."

ولإثبات وجهة نظره، أشار الملياردير إلى أن أيًا من عملائه لم يقترح على الإطلاق الاستثمار في العملات المشفرة:

"ليس لديّ مدير محفظة واحد أخبرني أنه يجب علينا شراء العملات المشفرة، ولا حتى واحد منهم".

كما أعلن غريفين أن شركته تواجه "وقتًا عصيبًا" في تقرير إذا ما كان ينبغي أن تكون مزودة سيولة لمنتج "لا يؤمن به"، مضيفًا:

"ليس هناك حاجة للعملات المشفرة. فهي حلٌ يبحث عن مشكلة".

وفي أواخر عام ٢٠١٧، كان غريفين من سيتادل قد أصدر بيانًا مشابهًا عن بيتكوين، حيث قارن العملة المشفرة الرائدة مع "هوس الخزامى الهولندي" في القرن السابع عشر، وأشار أن "هذه الفقاعات تميل إلى الانتهاء بالبكاء. وأنا قلق بشأن الكيفية التي قد تنتهي بها هذه الفقاعة."

وقد أسس غريفين صندوق التحوط سيتاديل في عام ١٩٩٠، ويدير الصندوق أكثر من ٣٠ مليار دولار من الأصول. وتعتبر المؤسسة المالية العالمية واحدة من أقدم صناديق التحوط في العالم، كونها واحدة فقط من ثلاثة في المئة من صناديق التحوط التي ظلت تعمل لأكثر من ٢٠ عامًا.