شركة صينية قابضة تخطط لتحويل مركز بيانات تابع لوزارة الدفاع الأمريكية إلى مزرعة لتعدين العملات المشفرة

دخلت الشركة القابضة الصينية وهان جنرال غروب (الصين) في مفاوضات لتحويل منشأة تابعة لوزارة الدفاع الأمريكية إلى مزرعة تعدين عملات مشفرة، وفقًا لما ذكره بيان صحفي نشر يوم ١١ سبتمبر.

ووفقًا للبيان الصحفي، في حالة التوصل إلى نتيجة ناجحة للتفاوض، ستحصل الشركة على أول طلب من أجهزة التعدين في أواخر شهر أكتوبر، مع المزيد في الأشهر القادمة. وبتحويل المنشأة، تخطط مجموعة ووهان جنرال للاستفادة من انخفاض أسعار الكهرباء في الولايات المتحدة، ومناخها البارد، والإنترنت عالي السرعة، وهو أمر حيوي لعمليات التعدين.

ويمكن أن يستوعب مركز البيانات الذي تبلغ مساحته ٥٥٠٠٠ قدم مربع والذي يحتوي على أكثر من ٣ ميغاواط من الطاقة والتي تسع ما يصل إلى ١٣٠٠ جهاز تعدين، مع إضافة ١٢٠٠٠ بعد ترقيته إلى مرفق بقدرة ٣٠ ميغاواط في عام ٢٠١٩. ووفقًا لتقديرات الشركة، ستنتج مزرعة التعدين حوالي ٣,٥ ملايين دولار مع ١٣٠٠ جهاز تعدين في الشهر بشكلٍ مبدئي. وقد صرّح رامي كامانه، الرئيس التنفيذي لمجموعة ووهان جنرال، قائلًا:

"لقد خططنا لبناء هذه العملية قبل ثلاثة أشهر، ولكن مع سوق العملات المشفرة الهبوطي، اتخذنا خطوة إلى الوراء لإعادة تقييم استراتيجيتنا. وكان قرار انتظار استقرار السوق أمرًا جيدًا، خاصة إذا أخذنا في الاعتبار أن العديد من أجهزة العملات المشفرة المصغرة لم تعد مربحة في السوق الحالي. وقد تصرفنا في مصلحة الشركة ومساهمينها ونعتقد اعتقادًا راسخًا أن السوق قد وصل إلى القاع وأن السوق الصعودي بدأ من جديد."