القائمون بتعدين بيتكوين في الصين يتعرضون لضغوط لتقليص عددهم بسبب نقص الكهرباء

وبحسب ما ورد يخضع القائمين بتعدين بيتكوين (BTC) في مقاطعة سيتشوان الصينية لضغط السلطات لتقليص عملياتهم بسبب نقص الكهرباء.

وفي ٢٩ ديسمبر، ذكرت صحيفة "آسيا تايمز" أنه خلال موسم الجفاف، الذي يمتد من أكتوبر حتى أبريل، ينخفض ​​التيار الكهربائي بشكل كبير في جنوب غرب الصين، وهذا هو السبب في أن السلطات المحلية تشدد الخناق على شركات التعدين لتقليص عملياتها.

مزارع بيتكوين تُقبل فقط خلال المواسم الرطبة

يتم حظر شركات تعدين بيتكوين رسميًا، لكن يتم التسامح معها في مقاطعة سيتشوان خلال المواسم الرطبة حيث تولد محطات الطاقة الكهرومائية طاقة كهربائية أكثر مما هو مطلوب، باستخدام الطاقة الزائدة بفضل الأمطار الغزيرة في شرق آسيا.

ومع ذلك، خلال موسم الجفاف، تحاول السلطات المحلية ضمان إمدادات الطاقة الكافية للسكان والشركات المحلية، وبالتالي إعادة توجيه تركيزهم على مزارع بيتكوين الإقليمية، الذين يستخدمون كميات كبيرة من الكهرباء لتشغيل منصات التعدين الخاصة بهم.

حملة على تعدين بيتكوين

السلطات الصينية لم تقم فقط بقمع مزارع تعدين بيتكوين، لكنهم يتابعون أيضًا محطات الطاقة. حيث تلقت محطتان لتوليد الطاقة غرامات تبلغ حوالي ١٤٠٠٠٠ دولار في شهر ديسمبر لتوفير الكهرباء لمزارع بيتكوين دون الحصول على ترخيص لإمداد الطاقة.

تواصل الصين، التي يتحمل القائمين بتعدين بيتكوين فيها حاليًا مسئولية ٦٦٪ من معدل الهاش العالمي، قتال مستمر ضد الاستخدام غير المشروع للطاقة من قبل القائمين بتعدين العملات المشفرة. وفي منتصف نوفمبر، شددت الجهات التنظيمية في منطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم في الصين من قبضتها على شركات تعدين العملات المشفرة، وأرسلت وحدات التفتيش لضمان تطهير وتصحيح شركات تعدين التوكنات في المنطقة.