الشركة الصينية لصناعة رقائق أسيك تتحول إلى الذكاء الاصطناعي في حالة التنظيم الحكومي الأكثر صرامة

نظرًا لعمليات القمع الأخيرة على العملات الرقمية في الصين، تتحول بيتماين الصينية المصنِّعة لرقائق أسيك إلى الذكاء الاصطناعي (AI) كمصدر بديل للإيرادات، وفقًا لتقارير بلومبرغ اليوم، ١٧ مايو.

وقد شملت لوائح تنظيم العملات الرقمية في الصين حظرًا مبدئيًا لعمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية (ICO) في خريف العام الماضي، وحظر في يناير من هذا العام على "الخدمات الشبيهة بالبورصات"، وحظر آخر في فبراير على بورصات العملات الرقمية الأجنبية.

وتقوم بيتماين بتصنيع رقائق المعالجة ومعدات التعدين التي تقوم بتعدين مجموعة متنوعة من العملات الرقمية، بما في ذلك بيتكوين (BTC) وإيثريوم (ETH) والعملة البديلة مونيرو على الرغم من أن إطلاق جهاز أنتمينر لتعدين مونيرو في نهاية شهر مارس قد دفع  مونيرو للترقية من أجل الحفاظ على طبيعتها المقاومة لرقائق أسيك.

كما قال جيهان وو، الرئيس التنفيذي المشارك لبيتماين، لبلومبرغ في إحدى المقابلات القليلة التي أجراها إنه "لأن الذكاء الاصطناعي يتطلب الكثير من الحسابات"، فهو الخيار البديل الطبيعي لمصنِّع رقائق أسيك:

"بصفتنا شركة صينية، علينا أن نكون مستعدين".

ويمكن لرقاقة بيتماين Sophon BM1680، التي بدأ بيعها في أكتوبر، تسريع عملية التعلم الآلي مقارنةً بالمنتجات التي تقدمها إنفيديا وأدفانسد مايكرو ديفايسز إنك، على الرغم من أنها ليست قوية.

وقد صرّح وو - الذي يتنبأ بأن رقاقات الذكاء الاصطناعي قد تصل إلى ٤٠ في المئة من إيرادات بيتماين في غضون خمس سنوات - لبلومبرغ أن بيتماين "تحاول فقط أن تفعل شيئًا لا يمكن أن تعتني به بشكلٍ جيد".

وفي نهاية فبراير من هذا العام، أظهر تقريرٌ أن شركة بيتماين، وهي شركة عمرها أربع سنوات، حققت ما بين ٣ و٤ مليارات دولار في الأرباح التشغيلية في عام ٢٠١٧، مقارنةً مع منافستها إنفيديا البالغة من العمر سبعة وعشرين عامًا، والتي لم تحقق سوى ٣ مليارات دولار خلال نفس الفترة.