وزارة تكنولوجيا المعلومات في الصين تجعل بلوكتشين وأمن البيانات محور التركيز لأحد مختبراتها الرئيسية لعام ٢٠١٨

قامت وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات الصينية (MIIT) بتضمين مختبر مخصص لبلوكتشين ضمن مجموعة من المختبرات الرئيسية لعام ٢٠١٨، حسبما تم نشره في ١٣ أغسطس.

ووفقًا لمنشور الوزارة، سيتم تكريس المختبر لتسخير بلوكتشين لصناعة أمن البيانات وتكنولوجيا المعلومات، وسيتم الإشراف عليها من قبل مركز بحوث تطوير أمن المعلومات الصناعية الوطنية.

وفي وقتٍ سابق من هذا الشهر، اقترحت الوزارة عددًا من الإجراءات لتسريع تبني بلوكتشين، قائلةً إنها ستعزز التفاعل مع مختلف المناطق والإدارات، وستبني نظامًا صناعيًا قويًا للسماح بالتمديد التدريجي لبلوكتشين في مجالات متنوعة.

في يوليو، نشر كوينتيليغراف تصريحات هامة من نائب المدير بالوزارة، الذي دعا البلاد الى "توحيد" قواتها لتعزيز بلوكتشين كتقنية "أساسية" على "نطاق صناعي". كما أكد وزير الأمن عند الحديث عن قوة بلوكتشين لمنع "التلاعب بالمعلومات وتزويريها"، أنه ينبغي استيعاب إمكاناتها "من منظور استراتيجي".

وفي حين أن سياسة الحكومة الصينية الرسمية لا تزال قوية بشكل صارم على العملات المشفرة اللامركزية، فإن تقنية بلوكتشين قد حققت التقدم على أعلى المستويات في البنية السياسية. وفي ربيع هذا العام، أشاد الرئيس الصيني شي جين بينغ علنًا بتقنية بلوكتشين كمثال على "جيل جديد" من التقنيات التي تقدم "الإنجازات".