الصين تُصدر أول فاتورة معتمدة من مصلحة الضرائب على بلوكتشين

تم إصدار أول فاتورة رقمية في الصين على بلوكتشين في مدينة شينزين بجنوب شرق الصين، حسبما أفادت منصة الأخبار المحلية إي إي أو يوم ١٠ أغسطس.

ويُعد هذا هو أول تطبيق لنظام إيكولوجي تجريبي لبلوكتشين للفواتير الذي طورته تينسنت - وهو مطور لمنصة التواصل الاجتماعي الذي لديه مليار مستخدم "ويتشات" - إلى جانب مكتب الضرائب في بلدية شينزين.

ويعتبر هذا هو البرنامج التجريبي الوحيد الذي حصل على الموافقة الرسمية من إدارة الدولة للضرائب، وقد تم تصميمه للاستخدام الشامل من قبل المستهلكين والتجار والسلطات الضريبية، وفقًا لإي إي أو. وفي الصين، يطلق على الفواتير الرسمية اسم "فابياو"، للإشارة إلى أنها صدرت عن مكتب الضرائب الصيني للسلع والخدمات التي تم شراؤها في البلاد.

وتفيد إي إي أو أنه قد تم إصدار الفاتورة لاول مرة يوم ١٠ أغسطس من قبل مطعم شينزين محلي. وقد تم بالفعل منح العديد من التجار المحليين فرصة الوصول إلى النظام، بما في ذلك موقف للسيارات، وورشة لتصليح السيارات، ومقهى.

حيث يسمح النظام لقيام المستهلكين بالدفع عن طريق ويتشات بإنشاء فاتورة تكون مؤهلة للتفتيش والإدارة من قبل السلطات الضريبية. وقد نقلت الوكالة عن تساي يونغ، المدير العام لبلوكتشين في تينسنت، قوله إن النظام الجديد يحقق علاقة غير احتكاكية بين سيناريوهات المستهلك والخدمات الضريبية.

ففي السيناريو التقليدي، تتطلب معالجة أي فاتورة خطوات متعددة ومرهقة بعض الشيء، حسبما تشير إي إي أو. وعندما يكمل المستهلك معاملة معينة، يجب عليه الانتظار حتى يقوم التاجر بإنشاء الفاتورة، أو إيداعها بأمان، وإكمال نموذج المرتجعات في قسم الشؤون المالية، والانتظار حتى تتم معالجة العائد، ثم استلام عائداته.

بينما يعني استخدام فاتورة إلكترونية تمكّنها بلوكتشين أن المستهلك يمكنه إدارة كل هذه الخطوات باستخدام نقرة واحدة على تطبيق ويتشات بعد الخروج، ومن ثم يمكنه تتبع حالة سداده في الوقت الفعلي، حسبما تكتب إي إي أو.

وحسبما تشير إي إي أو، فإن الابتكار الأساسي في بلوكتشين يعمل على توفير نظام لحفظ السجلات غير قابل للتغيير وشفاف يتماشى إلى حد كبير مع عملية الإشراف على الفاتورة، حيث أنه يتتبع بشكل فعال المصدر والأصالة والمحاسبة للفواتير، وبالتالي حل مشاكل الإفراط في الإبلاغ، والإبلاغ الخاطئ - والإبلاغ عن التناقضات في عملية تداول الفواتير.