المدير التنفيذي لشركة استثمار بقيمة ٥,١ تريليون دولار يقوم بمقارنة متعبة بين العملات الرقمية والخزامى

انتقد كبير الخبراء الاقتصاديين العالميين في شركة استثمارية كبرى العملات الرقمية في مقالة افتتاحية على موقع أخبار صناديق الاستثمار ETF.com نُشر أمس، ٢١ مايو.

حيث صرح جو ديفيس، كبير الاقتصاديين العالميين والرئيس العالمي لمجموعة "فانغارد إنفستمنت ستراتيجي غروب"، أنه على الرغم من أن تقنية بلوكتشين تبشر بالخير، إلا أنه يمكن مقارنة صعود العملات الرقمية بـ "هوس الخزامى" الهولندي في القرن السابع عشر، وهو مثال كلاسيكي لسوق الفقاعات.

وبدأ ديفيس، الذي تدير شركته أصولًا تبلغ قيمتها ٥,١ تريليون دولار على مستوى العالم اعتبارًا من يناير الماضي، المقال بالتعليق على حماسه لتقنية بلوكتشين - والتي يشير إلى أن فانغارد تستخدمها - ولكنه يضيف:

"بالنسبة لعملة بيتكوين؟ أرى احتمالًا مناسبًا أن سعرها سيذهب إلى الصفر".

ثم يقوم ديفيس بمقارنة مضللة بشكلٍ مثير للجدل بين العمل الرقمية والهوس الهولندي في القرن السابع عشر من أجل زهور الخزامى، مشيرًا إلى أن العملات الرقمية، "بخلاف زهور الخزامى، [...] لا تبدو لطيفة جدًا في المزهرية".

ووفقًا لما ذكره ديفيس، فإنه من الممكن الجدال حول إذا ما كانت العملات الرقمية هي عملات فعلية، لأنه - وفقًا له - يمكن اعتبارها وحدة حساب ووسطًا للتبادل، ولكنها ليست مخزنًا للقيمة:

"حتى إذا كانت العملات الرقمية مؤهلة لأغراض التخزين، فإن آفاقها تبدو مريبة".

ويكتب ديفيس بعد ذلك أنه بما أن العملات الرقمية لا تخلق أي تدفق نقدي أو أرباح، فلديها أسعار تعتمد على المضاربة، ولا ترتبط بقيمة تكنولوجيا بلوكتشين، وتجعل مستثمري العملات الرقمية يخفضون استثماراتهم في الأسواق التقليدية، قائلًا "إن حالة الاستثمار في بيتكوين غير مقنعة"، متابعًا:

"بيتكوين هو استثمار في بلوكتشين بنفس الطريقة التي يُعد بها Pet.com استثمارًا في الإنترنت."

وفي خريف العام الماضي، كتبت ناسداك مقالًا عن الأسباب الخمسة التي جعلت بيتكوين (BTC) لا يشبه هوس الخزامى، حيث كتب أن نمو العملة الرقمية الرائدة "ليست فقاعة".

وفي الواقع، يبدو أن اتساع هوس الخزامى نفسه مبالغ فيه، حيث كتبت الباحثة آن غولغار في كتابها عن هذا الموضوع قائلة إنه "لم يكن هناك الكثير من الأشخاص الذين شاركوا فيه وكانت التداعيات الاقتصادية بسيطة للغاية".

  • تابعونا على: