إحدى شركاء برايس ووترهاوس كوبرز: يجب على البنوك المركزية ترك العملات المشفرة إلى فيسبوك وجي بي مورغان

 ينبغي على البنوك المركزية أن تترك إصدار العملات الرقمية لشركات مثل فيسبوك وجي بي مورغان، وفقًا لشريك مالي ومتخصص ببلوكتشين في برايس ووترهاوس كوبرز فرنسا، وذلك حسبما أفادت فوربس يوم ٢٢ مارس.

ووفقًا لبولين آدم كالفون، من برايس ووترهاوس كوبرز فرنسا، يجب على البنوك المركزية أن تبتعد عن إصدار العملات الرقمية حتى تختبر الشركات الكبرى نظام تحويل العملات الورقية نفسها إلى توكنات.

فقط عندما يتم اختبار العملات المشفرة من قبل الشركات، يجب أن تتحرك البنوك المركزية نحو المجال، مضيفةً أنه سيحد من احتمال وجود عواقب سلبية محتملة على الاقتصاد ناشئة عن أي بنك مركزي يصدر عملة رقمية.

كما أوضحت كالفون أن البنك المركزي الفرنسي، بنك فرنسا، قد لا يكون أفضل كيان لإطلاق مشروع العملة الرقمية، موضحةً أن البنك سوف يعمل تحت البنك المركزي الأوروبي (ECB). حيث قالت:

"من الواضح أن أي مشروع على المستوى الأوروبي سيكون معقدًا جدًا وصعبًا من حيث الحوكمة، ويتطلب الامتثال والتوافق السياسي لجميع أصحاب المصلحة المعنيين من كل دولة عضو."

وفي منتصف فبراير، أعلنت جي بي مورغان عن خطط لإطلاق عملته المشفرة الخاصة، JPM Coin، لزيادة كفاءة التسوية. وبعد الأخبار، صرح جيمي ديمون، الرئيس التنفيذي لجي بي مورغان، بأن العملة المشفرة الجديدة للشركة يمكن أن يكون لها استخدام للمستهلك في يوم من الأيام.

كما انطلقت شائعات حول قيام فيسبوك لأول مرة بتطوير عملته المشفرة الخاصة في ديسمبر ٢٠١٨، بينما أصدرت صحيفة نيويورك تايمز (NYT) مقالًا في أواخر فبراير يُزعم فيه أن عملاق وسائل التواصل الاجتماعي يقوم بتطوير عملة مستقرة تتيح دمج تطبيقات فيسبوك الثلاثة المملوكة له بالكامل - واتساب، فيسبوك ماسنجر وإنستغرام.

وفي يناير، ذكرت لجنة بازل للرقابة المصرفية (BCBS) أن ٧٠ في المئة من البنوك المركزية العالمية تستكشف فوائد العملات المشفرة الصادرة عن البنك المركزي.