منصة مقايضة كندية تقدِّم عملتها الرقمية الخاصة

تُطلق منصة التداول والمقايضة الكندية عبر الإنترنت، بونز تريدنغ زون، عملتها الرقمية الخاصة، BTZ، وذلك حسبما أفادت الصحيفة المحلية "ذا غلوب آند ميل" في التاسع من إبريل.

ويُقال إن BTZ (وتُنطق "بيتز") هي "أول عملة رقمية كندية تُطلق إلى مجتمع قائم بالفعل - وأعضاؤه الخاصون".

وقد تم إطلاق "بونز" في عام ٢٠١٣ كمجموعة خاصة على "فيسبوك" بواسطة مصمم الأزياء "إيميلي بيتز" ​​لتبادل العناصر غير المستخدمة مع الأصدقاء. ثم نما المجتمع بسرعة وسرعان ما توسع إلى ما بعد فيسبوك وتورونتو. وتم إطلاق تطبيق "بونز" وموقع الويب في عام ٢٠١٦.

وقد ذكرت غلوب آند ميل أن المنصة نمت بسرعة بسبب بساطتها وغياب النقود. ومع ذلك، فإن غياب العملة على منصة المقايضة يمثل أيضًا أكبر تحدٍ لبونز. فبدون تبادل للعملة، لا يوجد "تيار دخل واضح".

ووفقًا لمدونة المشروع، سيحصل كل مستخدم في "بونز" على ١٠٠٠ BTZ يمكن استبدالها بالسلع والخدمات أو تبادلها ببساطة بين الأعضاء. وفي البداية، ستكون قيمة ١٠٠٠ BTZ "كافية لحوالي ثلاثة أكواب من القهوة." وسوف تصبح BTZ متاحة لمستخدمي المنصة البالغ عددهم ٢٠٠٠٠٠ ابتداء من ٩ إبريل.

حيث يقول الرئيس التنفيذي لشركة "ساستشا موجتاهدي" أن الشركة قد صممت نموذجًا للإيرادات، لكنها رفضت التعليق حول ماهيته أو متى سيتم تقديمه. وأوضحت أن إطلاق BTZ يهدف إلى جذب المزيد من المستخدمين إلى المنصة:

"يجب أن تكون قادرًا على مكافأة الأشخاص الذين لديهم عملة رقمية اكتسبوها نتيجة لمشاركتهم السلبية في الشبكة ثم تمكينهم من استخدامها مع أقرانهم وتجارهم. إنه يمنحنا مساحة لإنشاء نماذج جديدة ربما لم يفكر بها الناس."

وفي وقتٍ سابق من هذا العام، أعلنت شركة التجارة الإلكترونية اليابانية العملاقة راكوتين عن خطط لإصدار عملتها الرقمية الخاصة. وصرّح الرئيس التنفيذي والمؤسس هيروشي ميكيتاني أنها ستكون "عملة بلا حدود".

  • تابعونا على: