ريفمونت كريبتو فند الكندي يمتلك ٩٠ في المئة من أصوله في صورة عملات ورقية

يحمل صندوق ريفمونت كريبتو فند الموجود في كندا، والذي تديره شركة إدارة المحافظ ريفمونت إنفستمنتس، حوالي ٩١ في المئة من أصولها التي تبلغ قيمتها ٢,٣ مليون دولار بالعملة الورقية، مع ٩ في المئة فقط في بيتكوين (BTC)، حسبما أفادت بلومبرغ يوم ١٧ يوليو.

وقد تم تأسيس صندوق ريفمونت كريبتو فند في ديسمبر ٢٠١٧، ويُقال إنه صندوق العملات المشفرة الوحيد المشترك الذي يدار بنشاط في كندا. والصندوق مسجل لدى هيئة الأوراق المالية في أونتاريو، ولجنة ألبرتا للأوراق المالية، ولجنة الأوراق المالية في كولومبيا البريطانية، ويُسمح له بالتداول في مثل العملات المشفرة مثل بيتكوين وإيثريوم (ETH) ولايتكوين (LTC) وريبل (XRP) وبيتكوين كاش (BCH) وإيثريوم كلاسيك (ETC). كما يخطط الصندوق للاستثمار في عمليات الطرح الأزلي للعملات الرقمية (ICOs) والعملات البديلة مثل نيو وداش. وقد صرّح مارتن لالوند، رئيس ومدير حافظة أعمال ريفمونت كريبتو فند:

"من المحتمل أن تظل النواة الأساسية هي العملات المشفرة الرئيسية، لأن هذا ما يعرفه المستثمرون ويريدونه في محفظتهم، لكنني أعتقد أن النصف الآخر من حافظة الأعمال سيكون على الأرجح في عملات مشفرة أصغر وأكثر مضاربية، وبعض العملات التي نعتقد أنها ربما يكون لها أداء أفضل."

كما قال لالوند في مقابلة مع بلومبرغ إنه استثمر أكثر بقليل من نصف أصول الصندوق في بيتكوين وإيثريوم عندما عبرت بيتكوين مؤشرًا فنيًا يوم ٤ يوليو، ثم عاد إلى النقد عندما تجاوزت المؤشر مرة أخرى يوم ١٠ يوليو. حيث قال لالوند إن "سوق العملات المشفرة في الوقت الحالي ليس في الواقع في سوق صاعدة، لذا ينتظر الناس لمعرفة إذا ما كان سيهبط أكثر". وأضاف لالوند:

"أولئك الذين يعتقدون أن الاهتمام بالعملات المشفرة يفقد قوته لا يراقبون عن كثب. فالعكس هو ما يحدث".

ووفقًا للالوند، ستبقى بيتكوين متقلبة، ومع ذلك سوف تصل إلى قمم جديدة في العامين المقبلين. حيث قال "نحن متفائلون جدًا، ونعتقد أنه يمكنها بسهولة الارتفاع إلى الضعف أو ثلاثة أضعاف من الآن".