هل يمكن أن تكون بورصات العملات المشفرة موثوقًا بها مع الانقسامات الكلية؟

يوم ٣١ يوليو، قام مستثمر بيتكوين صيني بمقاضاة بورصة عملات مشفرة محلية بسبب منعه من الحصول على عملات بيتكوين كاش (BCH) بعد الانقسام الكلي لبيتكوين. 

وفي حين أن القضية جديدة بالنسبة للصين، فقد تم تجميع بعض الآراء بشأن الانقسامات الكلية والبورصات منذ حادث داو في عام ٢٠١٦. إذًا ما يحدث عندما يكون لديك عملة على وشك أن تنقسم إلى اثنين، ولكن تحتفظ بها في محفظة ساخنة لبورصة؟

ما هو الانقسام الكلي؟

بشكلٍ أساسي، يُعد الانقسام الكلي بمثابة تغيير في بروتوكول العملة المشفرة الذي يجعل الكتل/المعاملات غير الصالحة مسبقًا صالحة - والعكس صحيح - وبالتالي يتطلب من جميع المستخدمين الترقية إلى أحدث إصدار. وبعبارةٍ أخرى، يقوم الانقسام الكلي بتقسم مسار بلوكتشين الأساسي للأصل، حيث تبدأ الكتل المنفصلة التي تمت ترقيتها في اتباع مجموعات جديدة من القواعد. وببساطة، يعادل الأمر زر "إعادة الضبط". وهناك أيضًا عملية التطوير الداخلية للعملة، والتي تستلزم تغيير البروتوكول أيضًا، على الرغم من أن هذه العمليات لا تزال تعمل مع الإصدارات الأقدم.

لماذا يتم إطلاق الانقسام الكلي على الإطلاق؟ في الأساس، يمكن بدء الانقسام الكلي لتصحيح مخاطر الأمان الموجودة في الإصدارات القديمة من البرنامج، ولإضافة وظائف جديدة أو لإلغاء المعاملات. وهذه الأخيرة، على سبيل المثال، كانت السبب في الانقسام الكلي لمنظمة داو، والتي سيتم وصفها بمزيد من التفصيل في القسم التالي.What are hard and soft forks?

 فوفقًا للبيانات التي تم الحصول عليها من Forkdrop.io، يوجد حاليًا ١١٦ عملية انقسام كلي، ٧٤ منها تابعة لبيتكوين. وهناك نواتج رئيسية، مثل بيتكوين كاش (BCH)، وإيثريوم كلاسيك (ETC) أو بيتكوين غولد (BGD)، التي تتنافس مع العملات الرائدة ويتم إدراجها عادة في أكبر البورصات - حيث تحتل المرتبة الرابعة والثانية عشرة والرابعة والعشرين على التوالي، وفقًا لكوين ماركت كاب. وهناك أيضًا نواتج أصغر حجمًا تستحق بضعة سنتات فقط، ومن ثم، فمن غير المحتمل أن يتم عرضها على المنصات الكبيرة. وقد وصف تشارلي لي، مبتكر لايتكوين الذي عمل سابقًا في كوين بيز، كيف ستتعامل المنصة مع حالات الانقسام الكلي في الماضي:

"مع نواتج الانقسام الكلي إيثريوم كلاسيك وبيتكوين كاش، كان من الواضح أن هاتين العملتين ستكونان نواتج الانقسام الكلي الأقلية، لذا كان من الآمن استخدام أسلوب الانتظار والترقب. لذلك لم تدعم كوين بيز تلك العملات في البداية. وفقط إذا كان هناك جذب على نواتج الانقسام الكلي تلك، كانت كوين بيز لتنفق الوقت والموارد لدعمها والسماح للناس بالوصول إلى عملاتهم في سلسلة الأقلية".

مثال داو: هل يجب إجراء انقسام كلي أم لا؟

تم إنشاء داو في أبريل ٢٠١٦ كمنظمة مستقلة لا مركزية. وكان الغرض منها الاستثمار في أعمال أخرى، مما يجعلها شكلًا من صناديق رأس المال الاستثماري الموجهة من المستثمرين، والمدعومة بالعقود الذكية. وقد جمع المشروع البارز بسرعة مبلغ ١٢٠ مليون دولار في إيثريوم (ETH) خلال مرحلة جمع الأموال.

ومع ذلك، في يونيو، قام بعض المستخدمين باستغلال ثغرة أمنية في كود داو سمحت لهم باستنزاف ثلث أموال داو (حوالي ٥٠ مليون دولار) إلى حساب فرعي. ولم يكن الأمر اختراق، لأن المهاجمين وجدوا ببساطة ثغرة في التعليمات البرمجية - كما أعلن أحد المشاركين المزعومين بعد ذلك، فقد استخدم ببساطة إمكانيات كود داو.

وقد أدى ذلك إلى نقاش في المجتمع، حيث أخذ الأعضاء فعليًا جانبين: البعض جادل بأن الثغرة كانت غير عادلة وأن أموالهم يجب إعادتها، في حين رأى آخرون أن الغرض كله من النظام القائم على العقود الذكية هو عدم قابلية اختراقه و، وبالتالي، لا ينبغي إجراء تعديلات يدوية. وقد صوَّت المجتمع لصالح عملية التعويض، وقام فريق إيثريوم بالانقسام الكلي. تم إرسال الأموال المخترقة إلى حساب متاح للمالكين الأصليين. وتم إعطاء مالكي التوكنات سعر صرف يبلغ ١ إيثريوم لكل ١٠٠ توكن من داو، وفقًا لشروط الاكتتاب الأولي.

ومع ذلك، قرر الجزء من المجتمع الذي رفض التدخل وفضّل قابلة عدم الثبات في استخدام النسخة التي لم تتعرض للانقسام الكلي من إيثريوم: إيثريوم كلاسيك (ETC). حيث احتفظت إيثريوم كلاسيك ببلوكتشين الأصلي لإيثريوم ولم تنفذ شفرة الانقسام الكلي من أجل "إبطال" هجوم داو. وكما أوضح الموقع الإلكتروني للمشروع، "تنوي إيثريوم كلاسيك الحفاظ على نظام إيثريوم المقاوم للرقابة الأصلي" و"توفير بديل للأشخاص الذين لا يوافقون بشدة على خطة إنقاذ داو".

لذلك، تلقى جميع الأشخاص الذين يحملون إيثريوم في تلك المرحلة الحق في المطالبة بمبلغ مكافئ من إيثريوم كلاسيك - وللقيام بذلك، كان عليهم الوصول إلى ماي إيثر واليت وتحميل ملفات JSON الخاصة بهم (التي تحتوي على المفاتيح الخاصة للعملات في حوزتهم)، ثم المطالبة بعملات إيثريوم كلاسيك وإرسالها إلى عنوان آخر. وكما يتبين من هذا المثال، يمكن للمستخدمين الحصول على عملات ذات سلاسل منقسمة طالما أنهم يقدمون المفاتيح الخاصة كدليل على مطالبتهم.

كيف تتعامل البورصات مع الانقسامات الكلية؟

إذًا، ينبغي ألا يكون توفير مفاتيح خاصة أمرًا صعبًا طالما يتم تخزين العملات في برنامج أو أجهزة محافظ يمكن توصيلها بالشبكة الرئيسية للعملة. ومع ذلك، فإن الوضع يختلف عندما يتم الاحتفاظ بالعملة المشفرة في محفظة ساخنة لبورصة عملات مشفرة - ففي هذا السيناريو، يتم الاحتفاظ بالمفاتيح من الناحية العملية بواسطة المنصة إلى جانب العملات. وبالتالي، فإن البورصة ستقرر إذا ما كان سيتم توزيع العملات الجديدة بين العملاء أم لا، وستصبح العملية العامة للمطالبة بتلك العملات أكثر تعقيدًا.

على سبيل المثال، عندما وقع الانقسام الكلي الذي أنتج إيثريوم كلاسيك المذكور آنفًا، أعلنت بورصة كراكن دعمها وأعلنت أنها تقوم بتزويد حسابات العملاء برصيد إيثريوم كلاسيك الخاص بهم طالما كان لديهم رصيد إيثريوم في كراكن في وقت الانقسام الكلي. وبالمثل، عندما انقسمت بيتكوين دايموند (BCD) عن كتلة بيتكوين الأصلية في نوفمبر ٢٠١٧، كانت باينانس إحدى البورصات الرئيسية القليلة التي أصدرت العملات الجديدة لحاملي بيتكوين، في حين تجاهلت العديد من البورصات الانقسام الكلي تمامًا.

لذلك، يتعلق الأمر بسياسات البورصة عندما تتعامل مع الانقسام الكلي - على الرغم من أن المنصات عادة ما تسمح لعملائها بمعرفة إذا ما كانت ستدعم انقسام العملة وتعويضهم بالعملات جديدة. ومع ذلك، تختار بعض البورصات استيعاب معظم الانقسامات الكلية بشكل افتراضي - على سبيل المثال، في شهر يوليو، أعلنت باينانس أنها ستسعى إلى دعم عمليات النشر الواسع والعملات الناتجة عن الانقسامات الكلية التي يقوم بها أي مشروع، طالما أن فريق المشروع يتواصل ويتصل بالمنصة مباشرة. وعلى نحوٍ مشابه إلى حدٍ ما، في أبريل، أعلنت كوين بيز أنها ستدعم سحب نواتج انقسام بيتكوين عبر منتجات كوين بيز (وإن لم يكن دعم تداولها).

وبطريقة معاكسة، تختار بعض البورصات عدم دعم الانقسامات الكلية عمدًا. وهكذا، في مايو، اختارت البورصة الهولندية بي آي ثري بي Bl3p إزالة بيتكوين كاش قبل الانقسام الكلي، مستشهدةً بمتطلبات العملات البديلة التي زعمت أن العملة لم تستوفيها. وقد حذرت المنصة العملاء من سحب ما تبقى من بيتكوين كاش.

المزيد من التعقيدات والدعاوى القضائية

حتى إذا كان البورصة تدعم عملية انقسام كلي معينة، فقد تنشأ مضاعفات. وكان هذا هو الحال مع المستثمر الصيني المعروف بالاسم المستعار فنغ بن، الذي رفع مؤخرًا دعوى قضائية ضد بورصة العملات المشفرة المحلية أوكي كوين. حيث ادعى بن أن المنصة منعته من الحصول على بيتكوين كاش (BCH) بعد أن حدث الانقسام الكلي بيتكوين في أغسطس ٢٠١٧.

ووفقًا لوكالة الأنباء المحلية "ليغال ويكلي"، ادعى فنغ بن أنه لم يستطع تلقي ٣٨,٧٤٨ بيتكوين كاش كان من المقرر أن يتلقاها بعد الانقسام. وفي الدعوى القضائية، أوضح أنه حاول بيع حصته من بيتكوين كاش عندما وصلت إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند حوالي ٤٠٠٠ دولار في ديسمبر ٢٠١٧، ليجد "أنه لا يوجد زر" لاستخراج [بيتكوين كاش] التي وعدت بها المنصة".

وبعد تقديم شكوى حول دعم العملاء بالمنصة، ذكرت أوكي كوين أن فينغ بين لم يتمكن من الحصول على أي بيتكوين كاش فقط لأن برنامج المنصة للمطالبة بالعملات المشفرة الناتجة عن الانقسام الكلي كانت قد انتهت صلاحيته عند تلك النقطة. وفي المقابل، اتهم المستثمر بورصة العملات المشفرة بعدم تقديم إعلان رسمي حول الموعد النهائي لمثل هذه الطلبات.

وفي حين أن حالة فنغ بين هي الأولى من نوعها في الصين، فقد تحدت مجموعة من خمسة محامين يابانيين بالفعل "أغلبية" غير محددة من البورصات المحلية التي أفيد أنها فشلت في تسليم العملات المعدنية الناتجة عن الانقسام.

حيث قال المحامون: "يجب ألا تكون العملة الافتراضية التي تودعها في البورصة ملكًا للبورصة، ولكن للمستخدم"، مشددين على أنه عندما تقرر البورصات عدم منح عملات ناتجة عن الانقسام لعملائها أو إطلاقها بعد تأخير، يعتبر ذلك بشكل أساسي وكأنهم يسرقون أرباحهم.

في إعلانهم، أقرَّ المحامون أنه لا يوجد إطار قانوني للتعامل مع الانقسامات الكلية، ويبدو أن هذه هي المشكلة الأساسية فيما يتعلق بالعلاقة المعقدة بين البورصات المشفرة والانقسامات الكلية.