بعد نجاحه في توقع ارتفاعات أسعار بيتكوين الأخيرة، روني مواس، مؤسس شركة "ستاند بوينت ريسيرش"، يتوقع ارتفاعات هائلة في أسعار العملة الرقمية البارزة في العام القادم.

ففي أغسطس، تنبأ الملياردير والمدير السابق لصندوق التحوط بارتفاع أسعار بيتكوين، بشكلٍ مبدأي، إلى ما يقارب ٢٠٠٠٠ دولار في خلال ثلاث سنوات، ولكن توقيتاته لم تكن صحيحةً بالمرة. وبعد شهرين، وفي وسط بدء موجة الارتفاع الهائل في أسهار بيتكوين والحديث عن إطلاق العقود الآجلة، غيّر مواس هذا التنبؤ إلى عام ٢٠١٨.

وقد صرّح مواس في حديثه إلى شبكة "سي إن بي سي" قبل إطلاق عقود بيتكوين الآجلة في بورصة شيكاغو التجارية، أنه يعتقد أن بيتكوين ستشهد زيادة أخرى بنسبة ٥٠٠ في المئة في العام القادم.

"لقد ارتفع سعر بيتكوين بالفعل بنسبة ٥٠٠ في المئة منذ أن أوصيت به في بداية يوليو، وأنا أرى تحركًا في السعر بنسبة ٥٠٠ في المئة أخري من المستوى الحالي. فالمرحلة النهائية لبيتكوين ستكون بوصول سعرها إلى ٣٠٠٠٠٠ إلى ٤٠٠٠٠٠ دولار في رأيي، وستصبح هي العملة الأكثر قيمة في العالم".

العملة الأكثر قيمة في العالم

ليس من الصعب أن نفهم السبب وراء أخذ مواس نهج سافرًا بشكلٍ كبير تجاه بيتكوين – نظرًا للطريقة التي تجاوز بها سعرها كل التوقعات والتنبؤات بالفشل.

ويقول مواس أن حد العملة الرقمية البالغ ٢١ مليون توكن يُعد عاملًا رئيسيًا في ارتفاع قيمتها بسرعة. ومرةً أخرى، وضع مقارنة بين بيتكوين وبين الذهب مع إصراره على أن العملة الرقيمة سيكون لها قيمة أكثر بكثير مع تطلع الملايين من الناس إلى المشاركة في العملية المثيرة.

"أنا لا أعرف كمية الذهب المدفونة في الأرض، ولكني أعرف عدد عملات بيتكوين الموجودة بالعالم، وفي غضون عامين سيكون هناك ٣٠٠ مليون شخص في العالم يحاولون وضع أيديهم على بضعة ملايين من البيتكوين".

وقد كان تقلب بيتكوين نقطة الحديث المثيرة على مدى الأشهر القليلة الماضية، مع اتباع المتحمسين والمتخصصين في المجال لنهج "هودل". وقد خلق النهج الصاعد ندرة في السوق أدت إلى دفع القيمة لأعلى.

وبينما الناس يتساءلون باستمرار إذا ما كان "الوقت قد تأخر لشراء بيتكوين"، يُصرّ مواس على الشراء في الانخفاضات باستمرار.

" أعامل بيتكوين بنفس الطريقة التي عاملت بها أمازون؛ وقد كانت الطريقة التي تعاملت بها مع أمازون على مدى السنوات الـ ١٥ الماضية هي شراؤه، والاحتفاظ بها، والإضافة في الانخفاضات. وهذه بالضبط هي الطريقة التي أعتقد أن الناس يجب أن يعاملوا بها بيتكوين".

المعارضون لا يزالون في موقفٍ ضعيف

حاول أكسل ويبر، رئيس بنك الاتحاد السويسري، تسديد ضربة لبيتكوين بمهاجمته للعملة الرقمية في ٍمقال نُشر يوم الأحد يدعو فيه إلى تنظيمٍ صارم.

"نحن نحذر بشدة، كمصرف، من هذا المنتج لأننا لا نعتبره صالحًا ومستدامًا".

ويُعد ويبر واحدًا من رؤساء مجموعة كبيرة من البنوك والمؤسسات المالية التقليدية التي تفضّل البقاء بعيدًا عن العملات الرقمية.


تابعنا على التليغرام