خبيرٌ مالي بريطاني يعتزم مقاضاة "فيسبوك" بسبب إعلانات عملات رقمية احتيالية

أصدر مارتن لويس، الصحفي المالي وخبير توفير المال الإنجليزي، دعوى قضائية بالمحكمة العليا ضد "فيسبوك" يوم الإثنين ٢٣ أبريل، متهمًا الشبكة الاجتماعية بالتشهير فيما يتعلق بإعلانات العلات الرقمية المخادعة، بحسب ما ورد في منشورٍ على مدونته يوم ٢٠ أبريل.

وقد خطط لويس لإطلاق دعوى قانونية ضد الشركة مدعيًا أنه خلال العام الماضي، قامت المنصة الاجتماعية بنشر أكثر من ٥٠ إعلانًا للعملات الرقمية مع استخدام غير قانوني لوجهه واسمه لترويج المنتجات المالية. ويقول إن الإعلانات تؤسد غالبًا مخططات الثراء السريع بعناوين مثل "شفرة بيتكوين" أو "كلاود تريدر (المتداول السحابي)"، وهي "واجهات لشركات تداول ثنائية تقع خارج الاتحاد الأوروبي" و"خطيرة من الناحية المالية". وقد علّق "مارتن لويس" قائلًا:

"أنا لا أقوم بأي إعلانات. وقد أخبرت فيسبوك بذلك. وأي إعلان يحتوي على صورتي أو اسمّي هو بدون إذن مني. وقد طلبت من الإدارة عدم نشرها، أو على الأقل التحقق من شرعيتها معي قبل النشر. ومن المفترض ألا يكون هذا صعبًا - ففي النهاية فإن المنصة رائدة في التعرف على الوجوه والنصوص."

ويدعي لويس أن "فيسبوك" لم يوقف نشر الإعلانات على الرغم من جهوده للإبلاغ عنها:

"حتى عندما يتم الإبلاغ عنها، تم ترك العديد منها لعدة أيام أو أسابيع. وأخيرًا، عندما يتم إزالتها، يقوم المحتالون بإطلاق حملة جديدة متطابقة تقريبًا بعد ذلك بقليل، وتبدأ المشكلة كلها مرة أخرى".

وفي يناير، أعلن فيسبوك عن فرض حظر على الإعلانات التي تستخدم "ممارسات ترويجية مضللة أو خادعة"، بما في ذلك إعلانات العملات الرقمية وعمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية (ICO). ومع هذا التحرك، يُقال إن موقع فيسبوك يعتزم جعل "من الصعب على المحتالين تحقيق الربح" من وجودهم على المنصة الاجتماعية.

وفي شهر مارس، قام محرك البحث الأكبر في العالم، غوغل، بتحديث سياسة الخدمات المالية ومن المفترض أن يقوم بحظر الإعلانات المرتبطة بكلمة العملات الرقمية من جميع الأنواع في يونيو ٢٠١٨.