عاجل: أمين بورصة

أعلن الوصي على بورصة "إم تي غوكس" - التي كانت في يوم من الأيام إحدى بورصات بيتكوين الرئيسية والتي تم أغلقت نشاطها الآن - والذي أفادت التقارير أنه باع أكثر من ٤٠٠ مليون دولار في صورة بيتكوين وبيتكوين كاش بحلول العام الجديد أنه لا يعتقد أن عمليات البيع قد أثرت على أسعار السوق لبيتكوين أو بيتكوين كاش، وفقًا لتقرير صدر في السابع عشر من مارس.

ويُعد تقرير اليوم هو نسخة من أسئلة وأجوبة في الاجتماع العاشر لدائني بورصة "إم تي غوكس"، الذي عُقد في السابع من مارس ٢٠١٨، بشأن بيع بيتكوين وبيتكوين كاش من قبل أمين صندوق البورصة المتوقفة عن العمل، نوبواكي كوباياشي.

وكانت بورصة "إم تي غوكس" للعملات الرقمية التي يقع مقرها في اليابان هي الأكبر في العالم إلى أن أدى الاختراق في فبراير ٢٠١٤ إلى فقدان حوالي ٨٥٠٠٠٠ بيتكوين. وتعتبر عمليات البيع الحالية لعملات بيتكوين وبيتكوين كاش بواسطة "كوباياشي" جزءًا من محاولة لتعويض المستخدمين الذين فقدوا أموالهم في الاختراق.

وكان تقرير سابق صدر في السابع من مارس لمحكمة منطقة طوكيو قد ذكر أن عمليات بيع بيتكوين/بيتكوين كاش قد تمت بين اجتماع الدائنين في سبتمبر ٢٠١٧ والاجتماع الآخر الذي عُقد في السابع من مارس. ولكن التقرير الصادر اليوم يوضح أن المبيعات تمت بين ديسمبر ٢٠١٧ ويناير ٢٠١٨.

وقد أدى تقرير السابع من مارس، والذي يفصّل كمية بيتكوين وبيتكوين كاش التي باعتها "كوباياشي" خلال فترة الشهرين المزعومة، إلى اعتقاد الكثيرين بأن البيع الكبير هو الذي أدى إلى انهيار السوق بعد العام الجديد.

وأشار "كوباياشي" إلى أنه بعد التشاور مع خبراء العملات الرقمية، "قام ببيع بيتكوين وبيتكوين كاش، وليس في عملية بيع عادية من خلال بورصة بيتكوين/بيتكوين كاش، ولكن بطريقة تتجنب التأثير على سعر السوق، مع ضمان أمن المعاملة إلى أقصى حدٍ ممكن."

كما أضاف "كوباياشي" توضيحًا حول نقل بيتكوين وبيتكوين كاش إلى عناوين مختلفة، مشددًا على أنه لم يكن بالضرورة يبيع بيتكوين و بيتكوين كاش في نفس الوقت الذي تمت فيه هذه التحويلات:

"يرجى الامتناع عن تحليل العلاقة بين بيع بيتكوين وبيتكوين كاش من قبلنا وأسعار السوق لبيتكوين وبيتكوين كاش على أساس افتراض أن البيع قد تم في الوقت الذي نُقلت فيه عملات بيتكوين وبيتكوين كاش من عناوين بيتكوين/بيتكوين كاش التي أديرها، لأن هذا الافتراض غير صحيح."

ومن المحتمل أن يكون إطلاق التقرير اليوم هي طريقة "كوباياشي" لدحض الاتهامات حول مسؤوليته في الانهيار، حيث قام الكثيرون في مجتمع العملات الرقمية بتحليل أوقات تحويلات بيتكوين وبيتكوين كاش في محاولةٍ لربطها بالانخفاضات في سعر السوق خلال نفس الفترة. ومع ذلك، وجد موقع "كوينتيلغراف" أن المقارنة بين التحويلات والأسعار أظهرت أن هناك علاقة سلبية في المدى القصير، يوميًا.

وقد ذكر "كوباياشي" أنه باع هاتين العملتين بسعرٍ يعتقد أنه سعر السوق العادل، وأنه اختار توقيت البيع "بعد التشاور مع المحكمة". وأشار "كوباياشي" أيضًا إلى أنه باع بيتكوين وبيتكوين كاش بشكلٍ منفصل، وأضاف أنه لا يوجد تحديد بعد حول عمليات البيع المستقبلية لعملات بيتكوين وبيتكوين كاش المتبقية.

وقد حصل منشورٌ حديث على موقع "ريديت" قام بتلخيص موقف "كوباياشي" من تقرير اليوم على آراءٍ متضاربة. حيث علّق مستخدم ريديت riveriafrank على المنشور قائلًا إنه "لمجرد أنك تتعامل على سوق غير مكشوف لا يعني أن السعر لا يتأثر". بينما أضاف مستخدم آخر على موقع "ريديت"، samonx، وهو منشئ المنشور، تفسيراتٍ بديلة لتراجع السوق في الأشهر القليلة الماضية التي لا تتضمن "كوباياشي":

"باع أصحاب الأسهم الكبيرة بسعرٍ مرتفع مما أدى إلى انخفاض السعر بسبب دعاوى التشكيك من قيام "حوت طوكيو" بالتخلص الوشيك من أكثر من ١٦٠ ألفًا من بيتكوين لأنه كان يبيع بطريقة متهورة باستخدام أوامر السوق. وقد اتضح أن الأر كله مجرد تراهات في نهاية الأمر تمامًا كما كنت أعتقد. حيث كان شخصٌ آخر كان يقوم بإغراق السوق والتلاعب بهذه الطريقة. فبمجرد أن تبدأ انهيارًا لا توجد طريقة للتحكم به.

  • تابعونا على: