بلومبرغ: وزارة الدفاع الأمريكية تفتح تحقيقات جنائية في التلاعب بأسعار بيتكوين وإيثريوم

فتحت وزارة العدل الأمريكية (DoJ) تحقيقًا جنائيًا في التلاعب بأسعار بيتكوين من قبل متداولي العملات الرقمية حسبما أفادت بلومبرغ اليوم، ٢٤ مايو.

وتستشهد بلومبرغ بأربعة مصادر غير معروفة قريبة من هذه المسألة حيث ذكرت أن التحقيق الجنائي - الذي يديره المدعون الفيدراليون في الولايات المتحدة ولجنة تداول السلع الآجلة (CFTC) - سينظر في كيفية قيام المتداولين بتخطيط توجه الأسعار من خلال أنشطة غير قانونية مثل التحايل والتداول المضلل.

وقد ظهرت عمليات التحايل، وهي عملية إنشاء كمية كبيرة من الطلبات ثم إلغائها، من قبل في أسواق العملات الرقمية، عندما قام متداول مجهول أو مجموعة من المتداولين تعرف باسم "سبوفي" بوضع عدد من الطلبات بقيمة مليون دولار دون متابعة العملية. في حين أن التداول المضلل، والذي يمارسه "سبوفي" أيضًا، هو عندما يشتري متداول طلباته الخاصة، مما يخلق وهمًا في طلب السوق لجذب المزيد من المشترين.

وقد أشارت مصادر بلومبرغ أن التحقيق يشمل على وجه التحديد كل من بيتكوين وإيثريوم.

ولم ترد كل من وزارة العدل ولجنة تداول السلع الآجلة على طلبات كوينتيليغراف للتعليق عليها حتى وقت النشر.

كذلك بدأت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) تحقيقاتها الخاصة في العملات الرقمية في شهر مارس، مع عدد من الشركات ذات الصلة بالعملات الرقمية، مثل تزيرو، وهي شركة تابعة لشركة أوفرستوك المؤيدة لبيتكوين، والتي تدخل في نطاق تحقيقها.

وفي الآونة الأخيرة، أعلن المنظمون الأمريكيون والكنديون "عملية كريبتوسويب"، وهي جهد مشترك لاجتثاث مخططات استثمار العملات الرقمية الاحتيالية.