محرر بلومبرغ: بيتكوين "مخصصة للقيام بالمعاملات التي تعارضها الحكومة"

قال جو ويزنتال، المحرر التنفيذي للأخبار في بلومبرغ ديجيتال، إن شبكات بلوكتشين غير فعالة في الأساس وأن "بيتكوين مخصصة للقيام بالمعاملات التي تعارضها الحكومة".

الحكومة

تأتي التعليقات من نشرة بلومبرغ للأسواق، والتي أعاد نشرها ويزنتال في تغريدة يوم ١٧ أكتوبر. وأوضح أن المعاملات لن تكون ممكنة بدون الأفراد الراغبين في دفع أموال ورقية مقابل بيتكوين (BTC)، مع كون شبكات بلوكتشين "أنظمة غير فعالة بطبيعتها ومكلفة حسابيًا"، وليس لها قيمة إلا عند استخدامها للمعاملات.

وحث ويزنتال المنظمين والمشرعين على النظر فيما إذا كان من المعقول حقًا ضخ الأموال في النظام وتسهيل قيام المتعاملين بشراء أشياء تعارضها سلطات إنفاذ القانون. وتابع ويزنتال:

"إذا كنت تعمل في مجال إنشاء سبل مؤسسية للعملات المشفرة، فيجب أن تكون مدركًا لخطر استيقاظ المنظمين في يوم من الأيام وسؤالهم: انتظر، لماذا قدمنا ​​بوابة لتوفير السيولة في المجال بينما هدفه الصريح هو السماح للناس بالتهرب من الحكومة؟"

"هراء وتضليل"

تحول المنشور إلى نقاش ساخن، بمشاركة من رواد الصناعة. حيث جادل أنتوني بومبليانو، مؤسس مورغان كريك ديجيتال أسيتس:

هذا غير دقيق إلى حد كبير. فأنت تدعي أن عدم الرقابة هو القيمة الوحيدة لدعم بيتكوين. ولكن ماذا عن عنصر عدم إمكانية المصادرة؟ وماذا عن العرض النقدي الانكماشي؟ أو عنصر المال الحقيقي؟ أو مجهولية الهوية؟ يرجى التوقف عن كتابة الهراء والتضليل".

كذلك أشار كاميرون وينكليفوس، أحد مؤسسي بورصة العملات المشفرة "جيميني"، إلى أن سيولة أسواق الذهب تُمكِّن "المتعاملين"، في حين أنه مخزن للقيمة وليس وسيلة للتبادل. وطلب وينكليفوس كذلك من ويزنتال أن يعقل "حجته" حول بيتكوين.

وقد رد ويزنتال قائلًا: "لا شك أن السيولة في سوق الذهب تساعد المتعاملين. لكن من الصعب للغاية استخدام الذهب عبر الإنترنت بطريقة خالية من الرقابة، لذلك ليس هذا جزءًا من نقطة البيع"، وتساءل وينكليفوس عمن يتعامل بالضبط في الذهب.