المشاركون في "بلوك شو" يناقشون لامركزية بيتكوين وإيجابيات وسلبيات بلوكتشين

ناقش المتحدثون في بلوك شو أمريكا ٢٠١٨ يوم ٢١ أغسطس في حلقة نقاش ذات صلة ببلوكتشين مسألة لامركزية بلوكتشين لبيتكوين (BTC) وفوائد تطبيقاتها للمجتمع العالمي.

في جلسة المناقشة التي تحمل عنوان "الجدل الكبير: بلوكتشين من منظور المؤسسات الرئيسية"، جادل المشاركون حول الحاجة الفعلية لتطبيقات بلوكتشين في أنظمة المدفوعات، وتساءلوا عن الطبيعة اللامركزية لبلوكتشين بيتكوين، بالإضافة إلى تطبيقها العملي بواسطة المؤسسات المالية الرئيسية.

حيث زعم نورييل روبيني، الرئيس التنفيذي لشركة روبيني ماكرو أسوشيتس، أن صناعة التكنولوجيا المالية "لا علاقة لها ببلوكتشين"، مشيرًا إلى أن "مليارات الناس" يديرون "مليارات الصفقات" كل يوم باستخدام أنظمة الدفع الرقمية التقليدية مثل علي باي و"وي تشات باي" وسكوير وباي بال، وغيرها.

Roubini مدير الجلسة دافيد درايك والمتحدثون في حلقة النقاش "الجدل العظيم: بلوكتشين من منظور المؤسسات الرئيسية" في بلوك شو أمريكا ٢٠١٨. المصدر: باينغ.كوم

وقد ذكر روبيني، الذي تنبأ بالأزمة المالية لعام ٢٠٠٨ وادعى سابقًا أن بيتكوين "ستنتهي إلى الأبد"، أن أساسيات التقنية، مثل الذكاء الاصطناعي (AI)، والبيانات الضخمة، وإنترنت الأشياء (IoT)، وأسواق رأس المال، وغيرها، ليس لديها "أي صلة" مع تكنولوجيا بلوكتشين أو العملات المشفرة. وبدلًا من ذلك، وفقًا لروبيني، فإن "الشركات والمشاريع المالية الحقيقية" تحقق "أموالًا حقيقية" من خلال "إحداث ثورة حقيقية وإضفاء الطابع الديموقراطي على النظام المالي":

"يمكن لمزارع فقير في كينيا استخدام M-Pesa على هاتفه الجوال الخاص به، [و] ليس للأمر أي علاقة ببلوكتشين. كما يمكنك اقتراض المال، ويمكنك إقراض المال، ويمكنك إجراء المعاملات، يمكن أن تجني دخلًا معيشيًا [...] فلماذا يكون لهذا أي علاقة مع بلوكتشين؟"

وقد أثار خطاب روبيني نقاشًا ساخنًا حول الفوائد الفعلية للعملات المشفرة وبلوكتشين التي بدأها المدير التنفيذي بوول ستريت "توني فايس"، وهو باحث ومستشار بمجال العملات المشفرة وبلوكتشين.

وفي حين ات&