المشاركون في "بلوك شو" يناقشون لامركزية بيتكوين وإيجابيات وسلبيات بلوكتشين

ناقش المتحدثون في بلوك شو أمريكا ٢٠١٨ يوم ٢١ أغسطس في حلقة نقاش ذات صلة ببلوكتشين مسألة لامركزية بلوكتشين لبيتكوين (BTC) وفوائد تطبيقاتها للمجتمع العالمي.

في جلسة المناقشة التي تحمل عنوان "الجدل الكبير: بلوكتشين من منظور المؤسسات الرئيسية"، جادل المشاركون حول الحاجة الفعلية لتطبيقات بلوكتشين في أنظمة المدفوعات، وتساءلوا عن الطبيعة اللامركزية لبلوكتشين بيتكوين، بالإضافة إلى تطبيقها العملي بواسطة المؤسسات المالية الرئيسية.

حيث زعم نورييل روبيني، الرئيس التنفيذي لشركة روبيني ماكرو أسوشيتس، أن صناعة التكنولوجيا المالية "لا علاقة لها ببلوكتشين"، مشيرًا إلى أن "مليارات الناس" يديرون "مليارات الصفقات" كل يوم باستخدام أنظمة الدفع الرقمية التقليدية مثل علي باي و"وي تشات باي" وسكوير وباي بال، وغيرها.

Roubini مدير الجلسة دافيد درايك والمتحدثون في حلقة النقاش "الجدل العظيم: بلوكتشين من منظور المؤسسات الرئيسية" في بلوك شو أمريكا ٢٠١٨. المصدر: باينغ.كوم

وقد ذكر روبيني، الذي تنبأ بالأزمة المالية لعام ٢٠٠٨ وادعى سابقًا أن بيتكوين "ستنتهي إلى الأبد"، أن أساسيات التقنية، مثل الذكاء الاصطناعي (AI)، والبيانات الضخمة، وإنترنت الأشياء (IoT)، وأسواق رأس المال، وغيرها، ليس لديها "أي صلة" مع تكنولوجيا بلوكتشين أو العملات المشفرة. وبدلًا من ذلك، وفقًا لروبيني، فإن "الشركات والمشاريع المالية الحقيقية" تحقق "أموالًا حقيقية" من خلال "إحداث ثورة حقيقية وإضفاء الطابع الديموقراطي على النظام المالي":

"يمكن لمزارع فقير في كينيا استخدام M-Pesa على هاتفه الجوال الخاص به، [و] ليس للأمر أي علاقة ببلوكتشين. كما يمكنك اقتراض المال، ويمكنك إقراض المال، ويمكنك إجراء المعاملات، يمكن أن تجني دخلًا معيشيًا [...] فلماذا يكون لهذا أي علاقة مع بلوكتشين؟"

وقد أثار خطاب روبيني نقاشًا ساخنًا حول الفوائد الفعلية للعملات المشفرة وبلوكتشين التي بدأها المدير التنفيذي بوول ستريت "توني فايس"، وهو باحث ومستشار بمجال العملات المشفرة وبلوكتشين.

وفي حين اتفق فايس مع روبيني على أن بيتكوين وبلوكتشين ليسا أفضل المنافسين لأنظمة الدفع التقليدية، فإن خبير الصناعة لا يزال يشير إلى ثلاثة أسباب رئيسية لكون بيتكوين قادرة على التنافس بشأن هذه المسألة، بما في ذلك طبيعتها اللامركزية والمعاملات اللامركزية، بالإضافة إلى ندرة عملات بيتكوين التي تجعلها مشابهة للذهب.

وبالنظر إلى اللامركزية في بيتكوين، أشار فايس إلى أن ظهور بيتكوين قد عمل "لأول مرة في تاريخ الإنسان" على تمكين أحد الأصول "غير القابلة للمصادرة". ووفقًا لما يقوله فايس، فإن الطريقة الوحيدة لامتلاك أصل ليس من الممكن أن تتم مصادرته هي امتلاك بيتكوين، مع الإشارة إلى أنها:

"لا تتنافس على التكلفة، أو السرعة على تكلفة الصفقة، فهي لا تتنافس على نطاق واسع ...إنها تتنافس على حقيقة أن نقل القيمة الخاص بك هو مقاوم للرقابة، ولا يمكن لأحد أن يوقف عملية الدفع تلك".

وفي المقابل، تحدى روبيني نقطة واحدة استشهد بها فايس، مدعيًا أن بيتكوين هي في الواقع قابلة للمصادرة لأنها تخضع لتنظيم، مضيفًا أنه لن يكون هناك "أي خيار لعدم الكشف عن الهوية عند استخدام بيتكوين أو أي عملة مشفرة أخرى" لأن هذه الأنواع من الأصول يجب أن تُعلن بسبب السياسات الضريبية ومكافحة غسل الأموال (AML):

"من الوهم الاعتقاد بأن هذا الأصل مجهول ولا يمكن مصادرته. فهذا كلامٌ فارغ."

وقد بدأ مؤتمر بلوك شو أمريكا ٢٠١٨ فعالياته أمس في لاس فيغاس، حيث تجمع أكثر من ١٥٠٠ شخص و٨٠ متحدثًا في مجال العملات المشفرة وبولوكتشين. وخلال اليوم الأول من الحدث، ناقش خبراء الصناعة قضايا رئيسية مثل وجهات النظر الجديدة التي تقدمها التقنيات، ومسألة التفاعل بين المؤسسات المالية الكبرى والعملات المشفرة، فضلًا عن دور النهج التنظيمي المناسب في تحقيق "مستقبل بلوكتشين".