اليوم الثاني من بلوك شو أمريكا ٢٠١٨ ينطلق، ويناقش فوائد صناديق بيتكوين والعملات المشفرة المتداولة في البورصة

بدأ مؤتمر بلوك شو أمريكا ٢٠١٨ أمس في لاس فيغاس، حيث جمع أكثر من ١٥٠٠ مشارك و٨٠ متحدثًا من مجال العملات المشفرة وبلوكتشين لمناقشة أهم الموضوعات المنتشرة على نطاق واسع حول التكنولوجيا الجديدة وتأثيرها على المجتمع العالمي.

وفي اليوم الأول من الحدث في ٢٠ أغسطس، ناقش خبراء الصناعة القضايا الرئيسية، بما في ذلك وجهات النظر الجديدة التي تقدمها التقنيات ومسألة التفاعل بين المؤسسات المالية الكبرى والعملات المشفرة، فضلًا عن دور النهج التنظيمي المناسب في التأثير على "مستقبل بلوكتشين".

وعلى وجه التحديد، أعرب المتحدثون في بلوك شو عن موقفهم في عدد من حلقات النقاش مثل "بناء الديموقراطية على بلوكتشين" و"وول ستريت مقابل العملات المشفرة" و"كيف يمكن أن يؤدي التطور التنظيمي السليم إلى مستقبل بلوكتشين"، وغيرها.

اليوم، ٢١ أغسطس، سيجمع بلوك شو خبراء الصناعة البارزين مثل الدكتور نورييل روبيني، الرئيس التنفيذي لشركة روبيني ماكرو أسوشيتس الذي توقع الأزمة المالية العالمية لعام ٢٠٠٨، ومؤسس سيليزيوس "أليكس ماشينسكي"، والمستشارين القانونيين "مايك ميليو" و"ليزلي كاتز".

ويتميز اليوم الثاني من الحدث بموضوعات مدروسة عن كثب في الصناعة مثل فوائد العملات المشفرة وتنظيم العملات المشفرة في الولايات المتحدة وتقنيات الدفع والألعاب المبنية على العملات المشفرة، بالإضافة إلى أحد أكثر المسائل التي تمت مناقشتها مؤخرًا وهي صندوق بيتكوين (BTC) المتداول في البورصة (ETF). كما تضمن اليوم أيضًا حفل توزيع جوائز بلوك شو أوسكار، حيث يتم اختيار الشركات الناشئة من قبل هيئة محلفين خبراء على أساس أصالة مشاريعهم.

وقد تميز في اليوم الأول من بلوك شو بحلقة نقاش حول الديموقراطية وبلوكتشين، حيث كان المشاركون في الاجتماع يتفقون إلى حد كبير حول قدرة بلوكتشين على تحويل مفهوم الديموقراطية من خلال تمكين مستويات أعلى من المساءلة والمشاركة.

وزعم ديميتريس فاسيلياديس، مدير تطوير المنتجات والأعمال في شركة برمجيات الائتمان، "إكزوس"، أن بلوكتشين تدور حول "إعادة ابتكار نموذج الديموقراطية". وشدد فاسيلياديس، وهو أيضًا خبير تقييم التكنولوجيا في المفوضية الأوروبية، على أن التقنية لن تسمح فقط لإجراء المزيد من عمليات التصويت والانتخاب على نحو أكثر دقة، ولكنها ستدفع أيضًا المزيد من المشاركة والتفاعل:

"[بلوكتشين] ليست فقط جزء التصويت والانتخاب، وهو أمر أساسي في كل شيء، ولكنها في الواقع تحافظ على المشاركة والتفاعل في طبيعة الديموقراطية، بعد نتائج الانتخابات".

وقد دعم هيرب ستيفنز، وهو رجل أعمال وأحد أمناء الصندوق في مؤسسة ديموقراطية الأرض في وادي السليكون، موقف فاسيلياديس، مشيرًا إلى أن هذا النظام "ينتقل فعليًا إلى ديموقراطية حقيقية يحكمها الجمع الشامل ونسبة مئة بالمئة".

ومع ذلك، شكك ستيفنز أيضًا في استخدام بلوكتشين من قبل السلطات المركزية، زاعمًا أنه لم يتم اختراع بلوكتشين لأن أحدهم "احتاج إلى ثقة الطرف الثالث". وجادل ستيفنز بأن المجتمع "لن يبني الثقة عندما يكون خاضعًا لسلطة مركزية"، زاعمًا أنه "في السنوات العشر القادمة سوف تتبخر البورصات، بما في ذلك بورصات العملات المشفرة، وبما في ذلك أيضًا بورصة نيويورك للأسهم وبورصة ناسداك وجميع البورصات الأخرى."

وبالأمس أيضًا، شهد بلوك شو نقاشًا حارًا حول كيف يمكن أن "يندمج" المجال المالي التقليدي مع العملات المشفرة في حلقة نقاش "وول ستريت مقابل العملات المشفرة"، حيث تنازع الخبراء الميدانيون حول المستوى الحالي للوعي بالعملات المشفرة في المؤسسات المالية الكبرى وقابلية العملات المشفرة على التأثر بالنشاط الإجرامي، فضلًا عن الدور الحاسم للنهج التنظيمية للعملات المشفرة.