شركة بلوكتشين ناشئة تقوم بتركيب أجهزة بيع عملات رقمية في اندونيسيا على الرغم من اللوائح

بدأت شركة بوندي إكس في بدء نشر أجهزة نقاط بيع العملات الرقمية في إندونيسيا، مراهنةً على أن البنك المركزي سيتخلى عن موقفه الحالي ضد العملات الرقمية خلال ثلاث سنوات، حسبما أفادت صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست يوم ٤ يونيو.

ونقطة البيع هو جهاز إلكتروني يُستخدم لمعالجة البطاقات أو الدفع الإلكتروني في منافذ البيع. وتكمن الفكرة وراء أجهزة الشركة الناشئة في جعل العملات الرقمية وسيلة للتبادل اليومي، مما يسمح للأشخاص باستخدام العملات الافتراضية لشراء الضروريات مثل المنتجات الغذائية في متاجر البيع بالتجزئة والمقاهي ومراكز التسوق حيث قام التجار بتثبيت أجهزة نقاط البيع.

وفي الوقت الذي لا يُعترف فيه قانونًا بالمعاملات الرقمية كوسيلة للدفع في إندونيسيا، قال ديفيد بين كاي، كبير المستشارين القانونيين للشركة، إنه سيتم الانتهاء من نشر أجهزة نقاط البيع بغض النظر عن التطورات التنظيمية. حيث قال كاي إن ذلك يرجع إلى أن وظيفة العملات الرقمية للأجهزة ليست هي الخيار الافتراضي، وأنها تدعم طرق الدفع المتوافقة مع اللوائح الحالية. وأوضح قائلًا:

"إن وظيفة التعامل بالعملة الرقمية غير تلقائية، ويجب أن يتم تفعيلها عندما يكون مسموحًا بها قانونًا في أي سلطة قضائية يتم ضمنها نشر أجهزة نقاط البيع بواسطة مالكي متاجر التجزئة".

كذلك اقترح كاي أن الأمر مجرد مسألة وقت قبل أن تخفف السلطات الآسيوية من موقفها تجاه العملات الرقمية. كما قررت شركة بوندي إكس طرح منتجاتها وخدماتها لأول مرة في إندونيسيا بسبب العدد الكبير من السكان والاقتصاد القائم على النقد بشكل كبير.

وأفادت التقارير أن بوندي إكس قد تلقت طلبات مسبقة لأجهزة نقاط البيع من إندونيسيا وكوريا الجنوبية واليابان وسنغافورة وسويسرا. وتخطط الشركة لتركيب ما يصل إلى ١٠٠٠٠٠ جهاز نقطة بيع لبناء شبكة دفع معتمدة على بلوكتشين في جنوب شرق آسيا بحلول عام ٢٠٢١. وسيعمل هذا في ظاهر الأمر على تمكين ٨٠٪ من السكان الإندونيسيين الذين لا يستطيعون الوصول إلى الخدمات المصرفية لبدء شراء وبيع العملات الرقمية.