شركة بلوكتشين الناشئة "بيتفيوري" تطلق وحدة ذكاء اصطناعي

أطلقت شركة بلوكتشين الناشئة "بيتفيوري" وحدة للذكاء الاصطناعي (AI)، وذلك وفقًا لما أفادت به رويترز يوم ١٣ أغسطس.

"البيانات هي النفط الجديد"

وبحسب ما ورد قال الرئيس التنفيذي لشركة بيتفيوري والمؤسس المشارك فاليري فافيلوف إن دخول الشركة في مجال الذكاء الاصطناعى مدفوع بالحاجة إلى تحليل واستخراج المعلومات من كميات هائلة من البيانات. وذُكر أنه أشار إلى أن البيانات أصبحت النفط الجديد حيث قال:

"لقد جمعنا الكثير من البيانات، ولكن تم تحليل ٢٪ فقط من هذه البيانات؛ بينما لا يزال ٩٨٪ في وضع الخمول في انتظار تحليلها".

وتفيد التقارير أن فافيلوف أوضح أيضًا أن وحدة الذكاء الاصطناعي للشركة لا تزال تبحث في التطبيقات الممكنة للذكاء الاصطناعي. ومع ذلك، فقد وعد أيضًا بأن يكون لدى بيتفيوري في العام المقبل مزيد من المعلومات حول المنتجات التي تدعم الذكاء الاصطناعي والتي تنوي الشركة تطويرها وعرضها على عملائها.

الذكاء الاصطناعي يمثّل خطرًا محتملًا على العملات المشفرة

تم تعيين فابريزيو ديل مافيو نائب الرئيس السابق والعضو المنتدب لمنتج أجهزة الكمبيوتر AAEON Technology Europe لقيادة وحدة الذكاء الاصطناعي للشركة.

 وفي هذه الأثناء، علق مهندس البرمجيات ومقره ستوكهولم، إريك وول، على موقع تويتر قائلًا إن تطبيق الذكاء الاصطناعى على تحليل بيانات بلوكتشين يشكل خطرًا على قابلية جدوى بيتكوين (BTC).

"سيتم تدريب الذكاء الاصطناعي/تعلّم الآلات لتحديد المستخدمين وتحديد العملات التي تم استخدامها مع تقنيات تحسين الخصوصية (PETs)، بلا شك. ومن الأفضل أن يصبح استخدام تقنيات تحسين الخصوصية سلوكًا قياسيًا لخدمات المحافظ بشكل أسرع إذا كنا نهتم على الإطلاق بتجربة بيتكوين. "

ووفقًا لكرنش بيز، تلقت بيتفيوري تمويلًا بقيمة ١٧٠ مليون دولار حتى الآن، وتزعم رويترز أنها واحدة من حفنة من شركات بلوكتشين ذات تقييم لا يقل عن مليار دولار.