موسوعة بلوكتشين تنطلق بينما يطرح المطورون "تحديات" للتوكنات

أطلقت شركة بلوكتشين الناشئة "إفريبيديا" القائمة في جزر كايمان رسميًا موسوعتها المباشرة من ند لند (P2P) يوم ٩ أغسطس، حسبما أكد بيان صحفي.

وقد صُمم هذا المشروع ليكون "موسوعة مستقلة دون الحاجة إلى إعلانات أو تبرعات"، حيث يستخدم المشروع شبكة إيوس للعمل ومكافئة القائمين على المشروع من خلال توكنها الخاص "آي كيو IQ".

وقد علّق الشريك المؤسس لويكيبيديا الذي أصبح كبير مسؤولي المعلومات بإفريبيديا "لاري سانغر" في البيان بأنه "مبتهج لإطلاق شبكتهم القابلة للتطبيق بالحد الأدنى للسماح للمستخدمين بالتصويت وإنشاء المقالات بطريقة غير مركزية لأول مرة".

ولطالما تطوَّر الحديث عن ويكيبيديا "البديلة" المستندة إلى بلوكتشين حول دوائر العملات المشفرة، مع زميله الشريك المؤسس "جيمي ويلز" المعروف بتشكيكه في بيتكوين (BTC) واتباعه لنهج عدم التدخل في تكنولوجيا بلوكتشين مما عمل على إضافة دافع للمجتمع.

وقد أخبر ويلز كوينتيليغراف خلال مقابلة في يونيو أنه "لا يخطط للقيام بأي شيء مباشرة في مجال بلوكتشين،" لكنه أضاف:

"أنا مفتونٌ جدًا بالفكرة. وقد عرض عليّ الكثير من الأشخاص أفكارهم في المجال الصحفي، لكنني لا أرى أنه أمر منطقي. سأستمر في التفكير بالأمر".

وفي حديثه مع بلومبرغ هذا الأسبوع، قام سام كازيميان، المؤسس والرئيس المشارك لشركة إفريبيديا، بتسليط الضوء على "آي كيو" باعتبارها أحد أكبر التحديات التي تواجه المشروع حاليًا.

حيث قال للصحيفة "إن تصميم الاقتصادات القائمة على التوكنات التي تعمل في الواقع ولها معنى منطقي هو الأكثر تحديًا".

"من السهل إنشاء توكن وجعله لا يفعل شيئًا سوى التصرف كوحدة حساب داخل بعض الخدمات. لكن هذا ليس ما يفعله توكن آي كيو."