منصة المراهنات القائمة على بلوكتشين "أوغور" تضيف الآن خيار "أسواق الاغتيالات"

إخلاء مسؤولية: يعتبر كوينتيليغراف المضاربة على وفاة الأفراد بأنها غير أخلاقية ولا يؤيدها بأي شكل من الأشكال

ظهرت "أسواق الاغتيالات" المزعومة الآن على منصة مراهنات الأحداث القائمة على بلوكتشين "أوغور"، حسبما أفاد موقع "ماشابل" الإعلامي يوم ٢٤ يوليو. حيث أصبح الآن بإمكان المستخدمين المراهنة عندما تموت شخصيات عامة معينة.

وقد أطلقت مؤسسة التنبؤات غير الربحية "أوغور" منصة التنبؤات التي تدعمها شبكة إيثريوم الرئيسية في التاسع من يوليو، وفقًا لشركة "فورتشن". وعلى المنصة، يمكن للمستخدمين القيام بتوقعات حول نتائج أي حدث.

فإذا اعتقد أي مستخدم أن النتيجة ستحدث، فإنه يشتري حصصًا بعملة إيثريوم. وإذا اعتقد أحد المستخدمين أن الحدث لن يقع، فيمكنه الرهان بشكل قصير عن طريق بيع الأسهم. وفي كلتا الحالتين، إذا تحقق توقع المستخدم، يمكنه الاستفادة من النتيجة.

وقد قام المستخدمون مؤخرًا بنشر رهانات على أوغور بخصوص وفاة عدد من الشخصيات العامة، مثل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس التنفيذي في بيركشاير هاثواي "وارن بافيت". حيث ربح رهان "هل سيتم اغتيال دونالد ترامب (رئيس الولايات المتحدة الأمريكية) في أي نقطة خلال عام ٢٠١٨"، وحصل على ٥٠,٣ سهمًا اعتبارًا من ٢٣ يوليو.

Augur “Assassination Market” Screenshot. Source: Mashable

لقطة شاشة من "السوق الاغتيالات". المصدر: ماشابل

ولا يعتبر هذا هو المثال الأول لسوق الاغتيال. ففي عام ٢٠١٣، تم إنشاء سوق على الإنترنت حيث بدأ المستخدمون بتمويل محاولات اغتيال بن برنانكي والرئيس الأمريكي باراك أوباما. وفي حين أن الأسواق الحالية على أوغور هي مجرد رهان على إذا ما كان مثل هذا الحدث سيقع، فإذا كان الرهان مرتفعًا بما يكفي فمن الممكن أن يخلق حافزًا لأي شخص بتنفيذ الجريمة.

وقد اقترح مستخدمون على صفحة أوغور الفرعية على موقع ريديت بأن يتم القيام بشيءٍ ما بشأن أسواق الاغتيال، ولكن بالنظر إلى الطبيعة اللامركزية للمنصة، "لا يمكن لأي شخص أن يغير أوغور بمفرده أو يغلقها"، وفقًا لموقع أوغور الإلكتروني.

ولضمان تسوية الرهان بشكل صحيح، أنشأت أوغور نظامًا من "المراسلين" الذين يذكرون النتيجة الصادقة لأي حدث مفترض. ويكون المراسلون في الأساس أصحاب توكن أوغور الخاص REP.

ومن أجل الإبلاغ عن حدث، يجب أن يضع المستخدمون توكنات REP على النتيجة الصحيحة للحدث للحصول على أيٍ من رسوم التسوية. وإذا أبلغ مالكو REP بشكل غير صحيح عن النتيجة، فإنهم يفقدون التوكنات. وإذا لم يشاركوا في "انقسامٍ كلي"، أو نتيجة متنازع عليها إلى حد كبير لأحد الأحداث، فإنهم يخسرون خمسة بالمئة من توكنات REP الخاصة بهم. كما يتم معاقبة مالكي توكنات REP السلبيين الذين لا يشاركون في عملية تسوية الرهان.

ويتم تداول REP عند ٣٠,١٦ دولارًا في وقت النشر، بعد أن بلغ ذروته عند أكثر من ١٠٧ دولارات في يناير ٢٠١٨ وفقًا لكوين ماركت كاب.