الرئيس التنفيذي لشركة بلاك روك: صندوق العملات المشفرة المتداول في البورصة سيأتي عندما يصبح المجال "مشروعًا"

لا يرى الرئيس التنفيذي لمؤسسة إدارة الاستثمار بلاك روك، لاري فينك، قيام الشركة بعرض صندوق عملات مشفرة متداول في البورصة (ETF) حتى يصبح المجال "مشروعًا"، وذلك حسبما أفادت "سي إن بي سي" يوم ١ نوفمبر.

ومؤسسة "بلاك روك" هي شركة لإدارة التخطيط والاستثمار المالي ولديها حاليًا أصول تحت إدارتها تبلغ ٦,٢٨ تريليون دولار، بما في ذلك الأسهم والعقارات والدخل الثابت وإدارة النقد.

وفي معرض حديثه في مؤتمر "نيويورك تايمز ديل بوك" في مانهاتن في الأول من نوفمبر، تساءل فينك عن مدى معقولية إطلاق صندوق عملات مشفرة متداول في البورصة، على الأقل حتى يصبح المجال "شرعيًا". حيث قال: "لن أقول أبدًا، ولكن عندما يكون مشروعًا، نعم".

كما يقال إن فينك ذكر أن صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة يجب أن تكون "في نهاية المطاف" مدعومة من قبل حكومة، مشيرًا إلى أن أحد الحواجز هو الاستقلال وعدم الكشف عن الهوية التي تمنحها العملات المشفرة.  كذلك أشار إلى المخاوف بشأن الاستخدام المحتمل لبيتكوين (BTC) للأنشطة غير المشروعة، وكذلك "التهرب الضريبي وكل هذه المسائل الأخرى":

"أرى في يوم من الأيام إمكانية التداول الإلكتروني للعملة التي يمكن أن تكون بمثابة مخزن للثروة. ولكن في الوقت الحالي، لا يحتاج العالم إلى مخزن للثروة ما لم تكن بحاجة إلى هذا المخزون من الثروة للأشياء التي لا ينبغي عليك القيام بها".

وعلى الرغم من أن فينك أعرب عن شكوكه تجاه العملات المشفرة، فقد أشار إلى أن الشركة "مؤمنة بشكل كبير بتقنية بلوكتشين".

"إن أكبر استخدام لبلوكتشين سيكون في الرهون العقارية، وتطبيقات الرهن العقاري، وملكية الرهن العقاري، وأي شيء يتعامل مع الورق".

وتأتي تعليقات فينك قبل الموعد النهائي المقرر في الخامس من نوفمبر الذي حددته هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) لمراجعة التغييرات المقترحة في القواعد المتعلقة بسلسلة من التطبيقات لإدراج وتداول مختلف صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة. وتؤثر فترة المراجعة على تسعة صناديق متداولة في البورصة منفصلة تم اقتراحها من قبل ثلاثة من المتقدمين، بما في ذلك بروشيرز، بالتزامن مع بورصة الصناديق المتداولة في بورصة نيويورك أركا (NYSE Arca) التابعة لبورصة نيويورك للأوراق المالية (NYSE) ودايركسيون.