المدير التنفيذي لبيتباي: "شيءٌ غير متوقع" سيدفع بيتكوين إلى أكثر من ٢٠ ألف دولار في عام ٢٠٢٠

ستصل بيتكوين (BTC) إلى أعلى سعر لها على الإطلاق هذا العام بسبب الأحداث "غير المتوقعة"، والتي ستجتذب مشترين جدد، حسبما يقول أحد كبار المسؤولين التنفيذيين في مجال العملات المشفرة.

ففي مقابلة مع بلومبرغ يوم ٨ يناير، ادعى سوني سينغ، كبير المسؤولين التجاريين في شركة معالجة المدفوعات بيتباي، أن زوج بيتكوين مقابل الدولار سوف يتجاوز أعلى مستوياته على الإطلاق وهو ٢٠٠٠٠ دولار في عام ٢٠٢٠.

سينغ: عدد قليل من المشترين يُحدث فرقًا كبيرًا

ومع ذلك، سيبقى السبب غير معروف حتى يبدأ الارتفاع الصعودي.

ولخص قائلًا: "شيء غير متوقع يمكن أن يحدث ويحرك الأمر أسرع حقًا".

ولدعم تنبؤه، أشار سينغ إلى الاتجاهات التاريخية. ففي عام ٢٠١٥، أثارت أزمة الديون السيادية اليونانية مكاسب لبيتكوين، بينما شهد العام الماضي الإعلان المفاجئ عن العملة الرقمية ليبرا من فيسبوك رد فعل عالميًا من المشرعين والمجتمع الأوسع.

وفي الآونة الأخيرة، عزا بعض المعلقين ووسائل الإعلام ارتفاع التوترات بين الولايات المتحدة وإيران إلى ارتفاع سعر بيتكوين بنحو ٢٠٪ خلال الأسبوع الماضي. حيث أشار أحد المنشورات إلى أن ذلك قد يكون بسبب أن عملة بيتكوين "خالية من تدخل الدولة أو المخاطر الجيوسياسية".

وأوضح أن النتيجة الصافية لجميع هذه الأحداث هي عدد صغير من المشترين الجدد الذين دخلوا إلى مساحة بيتكوين:

"لا أعتقد أن الناس ذهبوا فعليًا وباعوا أسهم GD الخاصة بهم وكل ممتلكاتهم واشتروا بيتكوين، لكنني أرى أن ما يحدث هو أن بعض الأشخاص فقط بدأوا في شراء بيتكوين وهذا، مع التداول الفني، قد صدم الأسعار بالفعل وجعلها ترتفع بشكل أسرع كثيرًا. "

ومن الجدير بالذكر أن سينغ قد تنبأ بنجاح تقريبًا ارتفاع بيتكوين عام ٢٠١٩ من ١٣٨٠٠ دولار. في ذروة السوق الهابطة لعام ٢٠١٨، عندما تم تداول العملة المشفرة بسعر ٣١٠٠ دولار فقط، حيث توقع سعرًا يتراوح بين ١٥٠٠٠ دولار و٢٠ ألف دولار في وقت ما في الأشهر الاثني عشر المقبلة.