بيتفينكس تنفي مزاعم الاحتيال المرتبطة بالأموال المصادرة في بولندا

في السابع من إبريل، أفاد موقع "كوينتيليغراف" عن جدل حول بيتفينكس، بعد أن استولى المدعون البولنديون على ٤٠٠ مليون يورو من حسابين في بنك بولندي غير معروف، والذي يزعم أن أحدهما مرتبط ببورصة "بيتفينكس".

وقد أثيرت الشكوك في وسائل الإعلام البولندية بأن الأموال المصادرة كانت ضالعة في مخطط دولي للغش وغسل الأموال، حيث قام المجرمون بتحويل أموال مغسولة إلى العملات الرقمية عن طريق البورصة والحسابات المرتبطة بها.

وتشير التقارير إلى أن هذه الأموال أدت في النهاية إلى شبكات لتهريب المخدرات، وأن مستخدمًا في بيتفينكس قد تم استجوابه من قبل الشرطة البولندية في الأسبوع السابق للضبط، مما أثار مزيدًا من الشكوك.

وكان أول من تحدّث ردًا على الادعاءات هو أحد المشرفين على سلسلة محادثات بصفحة بيتفينكس الفرعية على موقع "ريديت" يوم ٨ إبريل، قائلًا:

"هذا ليس صحيحًا ولا تتأثر بيتفينكس بما حدث. وسنصدر بيانًا رسميًا بهذا الشأن في وقتٍ لاحق اليوم".

وحتى الآن، لم يتم الإعلان عن هذا البيان الرسمي. وفي هذه الأثناء، قامت بيتفينكس بالتواصل مع المنافذ الإخبارية الفردية للتأكد من أنها تدرك هذه المزاعم وتنفي بشكل قاطع ما يترتب عليها:

"يمكن أن تؤكد بيتفينكس أنها تدرك الادعاءات الحالية التي تم الإبلاغ عنها من قبل وسائل الإعلام البولندية خلال الساعات القليلة الماضية. وتعتقد بيتفينكس أن هذه المزاعم غير صحيحة وتؤكد عدم تأثر عملاء بيتفينكس وعملياتها بالشائعات الكاذبة. وتفخر بيتفينكس بأن تكون رائدة بورصات العملات الرقمية في العالم، وبهذه القدرة تعمل بلا كلل للبقاء ممتثلة بشكلٍ صارم للسلطات والهيئات التنظيمية في جميع أنحاء العالم".

وقد تلقت كل من "بيتفينكس" وشركتها الشقيقة "تيثر"، مذكرات استدعاء من الهيئات التنظيمية بالولايات المتحدة في ديسمبر لأسباب غير معلنة. وقد أثيرت المخاوف مرارًا وتكرارًا حول شفافية نظمها المصرفية، حيث رفضت شركة ويلز فارغو آند كومباني الأمريكية في الاستمرار بالعمل كبنك مراسلة في العام الماضي.

وللدفاع عن سمعتها، تحولت بيتفينكس فيما بعد إلى اتخاذ إجراء قانوني والذي إما أنه قد تم إسقاطه بسرعة أو تعرض للتهديد. وفي وقتٍ سابق من هذا العام، أثار قرار تيثر بحل علاقتها مع شركة التدقيق الخارجية المزيد من المخاوف في مجتمع العملات الرقمية.

وسيتم تحديث هذه القصة مع توفر المزيد من المعلومات.