انخفاض سعر بيتكوين هل هو مجرد تصورات، أم هناك تلاعب؟

لا تحتوي هذه المقالة على نصائح أو توصيات للاستثمار. تنطوي كل خطوة للاستثمار والتداول على المخاطر، وينبغي عليكم إجراء البحوث الخاصة بكم عند اتخاذ أي قرار.

كانت الأشهر القليلة الماضية في تاريخ بيتكوين مثيرة للاهتمام للغاية، خاصةً عندما نتخذ من تقلبات أسعارها مقياسًا للمكان الذي ستذهب إليه بعد ذلك. فمنذ حوالي شهر نوفمبر ٢٠١٧ وحتى الآن، أصبحت بيتكوين تقريبًا دائرة كاملة حيث ارتفع سعرها إلى ٨٠٠٠ دولار وما فوق إلى ٢٠٠٠٠ دولار قبل أن يتراجع إلى حاجز ٨٠٠٠ دولار.

فبأخذ الإطار الزمني اعتبارًا من شهر نوفمبر ٢٠١٧، عندما كان الناس يهتفون لخطواتها الأولى، تجاوزت العملة حاجز الـ ٨٠٠٠ دولار، إلى اليوم، عندما يتشعر الناس بأن السعر سيهبط إلى ما دون ذلك السعر، يمكننا أن نرى تصورات مختلفة تمامًا في ثقة المتداولين.

ومع ذلك، فإن المتداولين الذي لديهم خبرة كبيرة لا يهتمون بهذه التحركات السعرية ولا يسمحون بتقلبات بيتكوين العادية أن تؤثر عليهم. كذلك يوضح البعض أن السعر الحالي لا يزال إيجابيًا بشكل كبير، خاصةً إذا ابتعدنا عن الرسوم البيانية ونظرنا إلى موقع بيتكوين من حيث الصورة الأكبر.

غير أن هناك آخرين، على الرغم من ذلك، يشيرون إلى تلاعب السوق كسبب محتمل لاستمرار سعر بيتكوين في خسارة مكاسبه بين ٨٠٠٠ و١٠٠٠٠ دولار.

العودة إلى النطاق

جزء من سبب القلق على سعر بيتكوين هو أن العديد من المستثمرين دخلوا السوق فقط في الوقت الذي كان فيه السعر يحوم حوالي ٢٠٠٠٠ دولار. وكانت الضجة والاعتماد هائلًا في تلك المرحلة، مع تفاخر كوين بيز بإضافة ١٠٠٠٠٠ مستخدم في ٢٤ ساعة في بداية نوفمبر من العام الماضي.

وكان هذا الارتفاع في السعر غير مسبوق وغير معتاد. وكما أوضح أنتوني بومبليانو، الشريك الإداري في فول تيلت كابيتال، لموقع كوينتيليغراف، فإن سعر بيتكوين ببساطة يعود إلى نطاقه.

"التقلبات اليومية ليست مثيرة للاهتمام بالنسبة لي. فمع توسيع المنظور، ستُلاحظ أن بيتكوين ستدخل في تقلبات السوق ضمن نطاق معين. وقد ارتفعت الأسعار في الربع الأخير لتتجاوز هذا النطاق، وهذا يعني بطبيعة الحال أن السوق سيعود إلى النطاق".

"أعتقد أننا عدنا إلى نطاق السوق الطبيعي الآن، وينبغي لنا أن نستمر في رؤية النمو خلال عام ٢٠١٨. وأنا أكثر تفاؤلًا اليوم مما كنت عليه في السابق."

ويضيف بومبليانو أيضًا أن بيتكوين تتفاعل مع الأخبار الإيجابية، وأنه غالبًا ما تكون هناك ارتفاعات مرتبطة بذلك، ولكن لم يكن هناك الكثير من الأخبار الإيجابية في الآونة الأخيرة.

وقد خلص إلى أنه "بالإضافة إلى ذلك، لا أعتقد أن هناك أي أخبار إيجابية محددة لدفع سوقٍ صعودية. ونحن نستشعر وجود انزعاج بين المستثمرين الأفراد بسبب المخاوف التنظيمية، إلى جانب التواجد طوال الأشهر القليلة الماضية في سوقٍ هبوطية. وبمجرد أن نحصل على بعض الأخبار الإيجابية، فسنرى نقاط تغيير سريعة".

كذلك كان هناك بعض الأخبار الجيدة المتعلقة بتبني بلوكتشين، وعلى الرغم من أنه لا يتم فصلها عن بيتكوين، إلا أن تبني التقنية قد لا يتم تطبيقه مباشرة على سعر بيتكوين، حسبما يضيف بومبالينو، ولكن لا يزال من المثير رؤيته.

"لا أعتقد أن العديد من الأشخاص يربطون 'اعتماد بلوكتشين' بـ 'سعر بيتكوين' أو غيرها من العملات الرقمية. وإذا فعلوا ذلك، فلا ينبغي لهم ذلك. ومن المثير رؤية هذه الشركات تستفيد من تكنولوجيا بلوكتشين وأتوقع أن هذا الاتجاه سوف يتسارع".

توسيع نطاق الرؤية

يذكر بومبالينو في تقييمه أن أولئك الذين يشعرون بالقلق إزاء سعر بيتكوين ينبغي أن أن يوسعوا نطاق رؤيهم قليلًا. وشخصية أخرى تكرر هذه الفكرة هو ماتي غرينسبان، كبير محللي السوق في إيتورو:

"أي شخص يعتقد أن سوق العملات الرقمية في حالة هبوط، يجب أن يوسع مجال نظرته قليلًا. فقد ارتفع إجمالي القيمة السوقية لجميع الأصول الرقمية بنسبة ٣٣٠ بالمئة خلال العام الماضي. وعلى الرغم من أنها ليست عالية كما كانت خلال فترة الذروة، إلا أن هذا النمو لا يزال غير مسبوق بالنسبة لأية فئة من فئات الأصول، على أقل تقدير".

"سعر بيتكوين في ٢٤ مايو ٢٠١٧ كان ٢٢٥٠ دولارًا، وفي ذلك الوقت اعتقد كثيرون أنها فقاعة وأن السعر أعلى من اللازم. واليوم نحن نرى انخفاضات بمقدار ٧٣٠٠ دولار، وهي ليست قوية مثل ذروة الـ٢٠٠٠٠ دولار ولكن بالتأكيد لا تزال منطلقة في اتجاه صعودي قوي على الرغم من التراجع الكبير".

التلاعب في السوق

في الآونة الأخيرة، قالت وزارة العدل الأمريكية إنها فتحت تحقيقًا جنائيًا لمعرفة إذا ما كان المتداولون يتلاعبون بسعر بيتكوين والعملات الرقمية الأخرى.

وهذا بحد ذاته يشير إلى أنه ربما بسبب وجود دخان فهناك نار، وهذا يعني أيضًا أنه سيكون هناك تصعيد مفاجئ في التدقيق الأمريكي لهذه الأسواق التي يقول النقاد إنها مليئة بسوء التصرف.

وهناك متداول آخر يدعي منذ فترة أن التلاعب بالأسواق هو سبب في تقلبات بيتكوين مما أدى إلى هذا التحقيق. حيث يعتقد روني موس، وهو منتقِ للأسهم كان قد حوّل انتباهه نحو العملات الرقمية، أن سعر بيتكوين قد تم التلاعب به.

"دائمًا ما أذكر التلاعب، والتنظيم. فعندما انخفض السعر دون ٩٠٠٠ دولار، و٨٠٠٠ دولار و٧٠٠٠ دولار، قلت إن السعر كان يتم التلاعب به. وقد بدأت الحكومة في اتخاذ إجراءات صارمة حول هذا الآن".

ويواصل موس توضيحه لمدى سهولة التلاعب بسوق بيتكوين، طالما أن الشخص أو المجموعة لديه مبالغ كبيرة من المال:

"إذا كان لديك مبلغ ٢ مليار دولار، فستحتاج إلى محفظة متنوعة، وبالنسبة لي، هناك تنويع يبلغ ٢٠٠ ألف دولار، ولكن يمكن أن يكون هناك صفقة تبلغ ٢٠٠ مليون دولار، لأنك تريد ١٠ بالمئة من أموالك في بيتكوين. ولكنك لا تريد أن تدفع ٢٠ ألف دولار مقابل عملة واحدة من بيتكوين، إذًا ما الذي عليك فعله - ويمكنك تسميته حوتًا، عصابة، قرشًا، اتحادًا تجاريًا، مجموعة تجارية - تقوم بإلقاء ٢٠ أو ٣٠ أو ٤٠ مليون دولار في السوق، وخلق ضغط بيع. ويرى الناس تلك الطلبات على السجلات، ويقفزون أمامهم، لأنهم يخافون من أنك ستتحرك وتهز السوق، وهذا يغذي نفسه".

ثم يبدأ المحللون الفنيون بإطلاق إشارات البيع، ثم توجد حالة من الهلع والاستسلام، وعندما تستسلم السوق، يعود هؤلاء الناس بهدوء ويشترون خمسة إلى عشرة أضعاف ما ألقوه مقابل سعر ضئيل أمام الدولار.

لا داعي للذعر

لا يزال الناس يخشون من أن بيتكوين يمكن أن تنخفض ​​إلى الصفر، ولكن هذا الخوف يتضاءل إلى حدٍ ما، لا سيما مع اعتماد تقنية بلوكتشين والعملات الرقمية الذي يحدث خارج المجالات المالية والتجارية. فشركة أمازون ومايكروسوفت والنظام المصرفي بأكمله، وحتى بعض الحكومات أظهرت جميعًا اهتمامًا بالحفاظ على التكنولوجيا منذ فترة طويلة.

وقد لا يكون تقلب بيتكوين دراميًا - صعودًا ونزولًا - وهو أمر يتعين على الناس فهمه، ولكن كما ذكر الخبراء أعلاه، فما زال هناك نمو إيجابي خلال فترة زمنية قصيرة نسبيًا.

  • تابعونا على: