هل مشكلات بيتكوين في أوائل عام ٢٠١٨ مكتوبةٌ في السماء؟

تفتخر بيتكوين بنفسها لعدم تأثرها من قبل المتلاعبين في السوق العادية، مثل الصراع العالمي والأنشطة الاجتماعية والاقتصادية. ومع ذلك، فهناك أوقات عندما تتقلب بيتكوين لأسباب غامضة.

ووفقًا لبعض الخبراء، فإن الانكماش الذي حدث في يناير قد لا يكون مفاجئًا، طبقًا للسنة القمرية الجديدة والأهمية التي يحملها للصينيين.

وتمثل الفترة المفضية للسنة الصينية الجديدة واحدة من فترات الزيادة في الإنفاق حيث يقوم الأفراد بحجز جميع أنواع السفر للأعياد، بالإضافة الي شراء الهدايا. وتمامًا مثلما يكون الكريسماس وديسمبر فترة إنفاق في الغرب، فأن يناير لديه نمط مماثل في الشرق.

فلنلقِ باللوم على القمر

ومع انخفاض قيمة بيتكوين إلى النصف تقريبًا من ٢٠ ألف دولار في منتصف ديسمبر إلى ١٠ ألف دولار في أسوء حالاته في يناير، يظل "والين" غير قلق أو متفاجئ.

حيث يصرح "ألكسندر والين"، الرئيس التنفيذي لشبكة "سبرينكل بيت" للتسويق الاجتماعي، وفقًا لما نقلته بلومبرغ: "إن انخفاض الأسعار في شهر يناير هو موضوع متكرر في العملات الرقمية حيث يحتفل الناس بالعام الصيني الجديد، ويعرف أيضًا باسم السنة القمرية الجديدة، ويستبدلون العملات الرقمية مقابل العملة الورقية".

وأضاف "إن التوقيت يتراوح بين أربعة وستة أسابيع قبل السنة القمرية عندما يقوم معظم الناس بترتيبات السفر والبدء في شراء الهدايا".

وتكون العطلة يوم ١٦ فبراير؛ ومع ذلك، فإن الفترة السابقة للعطلة هي ما تشهد تزايد الأفراد في أنفاق أموالهم. ومع استثمار الصينيين بشكل كبير في بيتكوين، فإن لديهم دورًا كبيرًا للتأثير على حركة السوق.

والفكرة ترجع إلى أن الأفراد قد أخذوا أرباحهم المتراكمة للسنة الجديدة، وقاموا بتحويل بيتكوين إلى عملة ورقية لاستخدامها في شراء الهدايا.

آثارٌ غريبة

وتعتبر بيتكوين ثابتة في مواجهة التأثيرات الأخرى في السوق، مثل التي نجد أنها تؤثر على سوق الأسهم التقليدية وما إلى ذلك، ولكن هذه النظرية تسلط الضوء على الطريقة التي يتأثر بها بيتكوين بشكل منفصل عن الأصول الأخرى.

ففي أغسطس، عندما وصلت التوترات بين "دونالد ترامب" و"كيم جونغ أون" إلى درجة حادة، انخفضت السوق العالمية بأسرها بمعدل واحد في المئة. إلا أن بيتكوين كانت واحدة من الأصول الوحيدة التي زادت خلال تلك الفترة.

نمطٌ مستجد

وفي حين أنه قد يكون من الصعب إلقاء اللوم على تراجع السوق على شيء مثل القمر، إلى أن هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن يناير ليس وقتًا جيدًا ليتم الاستثمار في بيتكوين.

Early 2015

ولا تظهر كثير من الأنماط في الرسم البياني لسعر بيتكوين على مدى عمرها القصير. ومع ذلك، يبدو أن هناك نوعًا من الترابط بين هذا الوقت من السنة.

وما يعتبر سارًا على الأقل هو أنه إذا كان هناك نمط فإن تراجع يناير غالبًا ما يتبعه موجة ارتفاع هائلة.


تابعنا على التليغرام