انخفاض بيتكوين منذ شهرين - إحدى علامات العصر

كان عام ٢٠١٨ مرهقًا بشكل خاص لأسواق العملات الرقمية، حيث عانت بيتكوين وعملاتها البديلة من انهيارات متتالية. فقد انخفضت العملة الرقمية البارزة إلى أدنى مستوى لها منذ شهرين حيث استقرت عند حوالي ٨٨٠٠ دولار وفقًا لبيانات "كوين ماركت كاب" في وقت كتابة هذا التقرير.

وهناك عدد كبير من الأسباب التي دعت إلى تداعي السوق في الشهر الأول من العام الجديد. ويرجع جزء كبير من هذا إلى عدم اليقين بشأن التحركات التنظيمية من قبل الحكومات في جميع أنحاء العالم، ردًا على ما كان عامًا ثوريًا لسوق العملات الرقمية ككل.

وقد أدت بضعة أسابيع من عدم اليقين الشديد في كوريا الجنوبية، وتشديد الحزام التنظيمي في الاقتصادات الضخمة مثل الصين والهند، وبعض التعليقات القاسية القادمة من الرؤساء الماليين وقادة العالم في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس إلى اندفاع للبيع في أسواق العملات الرقمية.

حيث انخفضت القيمة السوقية الإجمالية إلى ٤١٥ مليار دولار، مع هيمنة بتكوين على حوالي ٣٥ في المئة من السوق. وقد انتشر هذا الانخفاض في السعر تقريبًا إلى كل العملات البديلة ضمن أعلى خمسين عملة، وإجمالًا، مما أدى في النهاية إلى الوضع الحالي في المجال.

ومع ذلك لم يكن الأمر قدرًا مشؤومًا وسوداويًا كخبراء بالمجال، حيث قام الخبراء في تلك العملات الرقمية، والذين كانوا يشاركون منذ أن بدأ كل شيء، باغتنام الفرصة لتسليط الضوء على الخصائص الحيوية التي أدت إلى اعتماد العملات الرقمية في جميع أنحاء العالم.

وبغض النظر عن الخوف وعدم اليقين والشك، يعتقد أعضاء المجتمع الأساسيون أن الصفات التي تدعم الجوانب الثورية لبيتكوين وغيرها من العملات الرقمية ستصبح حتمًا خلاصها من التلاعب بالأسواق وحملات القمع الحكومية.

رأي شريم

كان مؤسس "بيتكوين فاونديشن" "شارلي شريم" قد نشر بعض التعليقات الثاقبة على تويتر هذا الأسبوع، بينما واصلت بيتكوين انزلاقها إلى أدنى مستوياتها الأخيرة.

وفي سلسلة من ثمانية أجزاء من التغريدات، فصّل "شريم" مؤشرات الاتجاه السائدة نحو العملات الرقمية من البنوك والمؤسسات الحكومية.

حيث قال في البداية إن "بيتكوين وغيرها من العملات الرقمية التي تركز على الخصوصية واللامركزية هي أكبر ابتكار في حياتي. فهي تأخذ السلطة والسيطرة على المال من أيدي الحكومة وتنقلها إلى أيدي الناس التي تستخدمها بكل ما تحمله الكلمة من معنى".

وتطرق في حديثه إلى عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية التي "انتقصت من تكنولوجيتنا الجميلة" حيث ادعى أن "شبكات بلوكتشين التي تحتاج أذونات" وتكنولوجيا دفتر الحسابات الرقمي" ما هي إلا "جداول بيانات غوغل" محسّنة. كما قال إن أي شيء يدعي أنه تقنية بلوكتشين ولكن يتم التحكم به من قبل كيانٍ واحد لا يعتبر بلوكتشين.

وعقب ذلك، أوضح سبب استهداف تكنولوجيا "التحرير" هذه وتقويضها من قبل المؤسسات القائمة.

"بالطبع الحكومات سوف تفعل الشيء نفسه. ماذا كنتم تعتقدون؟ أنهم كانوا سيتراجعون بينما نقوم ببناء نظامنا المالي البديل ويبدأ الناس في استخدامه؟ الحكومات لا تحب المنافسة".

كما قدم المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس لمحة عن المستقبل، حيث من المرجح أن تتبع المزيد من الحكومات خطى روسيا وفنزويلا، اللتان تصدران عملات افتراضية مملوكة للدولة.

كما حذر شريم من هذا الإجراء قائلًا إننا "سنرى دفعة نظامية من أجل تنظيم ورقابة شركات بلوكتشين من قبل شركات "دفتر الحسابات الموزع" واتحادات البنوك والحكومات. وهذه ليست عملات رقمية. فلا تنخدعوا!"

ويمكنكم الاطلاع على منشوره الكامل:


تابعنا على التليغرام