بيتكوين تكافح: فهل يسيطر الاتجاه الهبوطي على الوضع؟

بعد تجاوزها لمستوى ٢٠٠٠٠ دولار في ١٧ ديسمبر، مرت بيتكوين بفترة تصحيح كبيرة نوعًا ما إلى ١٢٠٠٠ دولار قبل أن تنتعش وتستقرر بين ١٣٠٠٠دولار و١٥٠٠٠ دولار. ومع ذلك، فقد عانت العملة الرقمية من بعض النكسات منذ موجة الارتفاع الهائلة تلك، تاركةً البعض يتساءل عما إذا كانت موجة الارتفاع قد انتهت.

علامات هبوطية؟

تم إنهاء موجة الارتفاع التي بدأت عام ٢٠١٣ على يد الانهيار الدرامي لبورصة "إم تي جوكس"، وحتى الآن لم يقع أي حدثٍ كبير لبيتكوين. ومع ذلك، فمن الممكن أن يتم القضاء على موجة الارتفاع غير العادية التي استمرت خلال ٢٠١٧ بالموت البطيء.

ففي العام الماضي، حظرت الصين الطرح الأولي للعملة الرقمية ومن ثم أغلقت بورصات العملات الرقمية في البلاد. والآن، تصب الحكومة تركيزها نحو التعدين. حيث كانت الصين منذ فترة طويلة مركزًا لتعدين بيتكوين، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى أسعار الكهرباء الرخيصة في البلاد. وتنظر الحكومة الصينية الآن في تقييد وصول القائمين على تعدين بيتكوين إلى مصادر طاقة غير مكلفة، الأمر الذي من شأنه أن يغير كثيرًا من اقتصاديات تعدين بيتكوين.

كذلك كان هناك تغير في عامل هيمنة بيتكوين حيث سعى الكثيرون لتنويع محافظهم بعملات رقمية بديلة ذات أداءٍ أفضل. حيث شهدت عملات مثل ريبل وإيثريوم وترون ارتفاعًا هائلًا في القيمة، مستوليةً بذلك على حصة السوق من بيتكوين. ومؤخرًا في مارس ٢٠١٧، شكلت بيتكوين ٨٥٪ من إجمالي القيمة السوقية للسوق بأكمله. بينما اليوم، هبطت هيمنة بيتكوين، أو حصتها في السوق، إلى أدنى مستوى حتى الآن مسجلةً ٣٣.٦٪ من إجمالي حصة السوق الآن.

في حين بدأت "الهند"، وهي ثاني أكبر دولة بالعالم، في اتخاذ إجراءات معادية تجاه العملات الرقمية في الآونة الأخيرة حيث تسعى حكومتها لتشديد اللوائح على العملات الرقمية. كما دعا احد المحامين بوضع لوائح فورًا من أجل المصلحة العامة وذلك لتنظيم تدفق بيتكوين داخل وخارج البلاد.

وفي فنزويلا، حيث ازدهرت بيتكوين بسبب الاضطرابات والانهيار الاقتصادي، أمر الرئيس مادورو بإصدار عملة رقمية خاصة بالبلاد، وهي "بيترو"، والتي قد ينظر إليها الفنزويليون على أنها منافسة لبيتكوين. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن قيام دولةٍ ما بإصدار عملة رقمية رسمية خاصة بالبلد يضيف شرعيةً لمفهوم العملات الرقمية ككل. وعلاوة على ذلك، وحيث إن مادورو لا يتوقف عن طباعة المزيد من عملة البوليفار بشكل غير محدود تقريبًا، فمن المرجح أن العملة الرقمية "بيترو" سوف تعاني في نهاية المطاف من نفس التضخم.

رسوم بيانية غير حاسمة

تبدو الرسوم البيانية غير حاسمة، مع وجود سعر بيتكوين حاليًا في نمط توحيد. ويتوقع لهذا "المثلث" الجانبي أن ينكسر إما بصعود أو هبوط قيمة بيتكوين في وقت لاحق من هذا الشهر. وينخفض حجم التداول أيضًا، دون متوسط التداول خلال الـ ٣٠ يومًا السابقة، ولكن هذا أمر شائع في مرحلة التوحيد.

Price chart

من الجدير بالذكر أن الارتفاع من ٩٠٠٠ دولار إلى ٢٠٠٠٠ دولار قد حدث خلال ثلاثة أسابيع فقط، وبالتالي فمن المرجح ان يحتاج السوق لبعض الوقت ليستعيد انتعاشه مرة أخرى.


تابعنا على التليغرام