بيتكوين في طريقها لتحقيق أول مكسب نصف شهري هذا العام.. ومستوى الشراء هو الأقوى منذ مارس ٢٠١٨

يبدو أن تنبؤات الربيع الصعودية لبيتكوين قد لاقت بعض التأييد من الأسواق الحديثة، حيث تشير تقارير بلومبرغ إلى تحقيق بيتكوين لمكاسب بنسبة ٤٪ اليوم، ٢٠ أبريل، مما يضع العملة على مسارها لتحقيق أول جولة من المكاسب نصف الشهرية هذا العام.

وتشير بلومبرغ إلى أن الارتفاعات الأخيرة قد جلبت مكاسب بيتكوين خلال فترة الأسبوعين إلى ما يقرب من ٢٩ في المئة، مع وجود اتجاه تصاعدي للعملات البديلة الرئيسية الأخرى أيضًا: حيث ارتفعت ريبل بنسبة ١٩ في المئة، وإيثريوم بنسبة ٧,٥ في المئة ولايتكوين ٤ في المئة.

وكمؤشر على اتجاه السوق، تُظهر إشارات البيع والشراء لبيتكوين الآن أن ٩٠٪ من المتداولين يشترون بيتكوين، و١٠٪ فقط يبيعون، لأول مرة منذ مارس ٢٠١٧.

وكما ذكرت "بلومبرغ"، فإن هذا الانتعاش الصغير "يخفف الألم" من الخسارة التي تكبدتها بيتكوين بنسبة ٥٠٪ تقريبًا في الربع الأول من عام ٢٠١٨، والتي جاءت صعبة في أعقاب الارتفاعات الهائلة في أواخر عام ٢٠١٧ حين بلغت ٢٠ ألف دولار.

والآن بعد انتهاء يوم الضرائب الأمريكي (١٧ أبريل)، يرى البعض أن الارتفاع الطفيف في الأسواق كان بمثابة دليل على وجهة نظرهم بأن الزخم الأخير لبيع العملات الرقمية قبل استحقاق ضريبة الدخل الفيدرالية كان سببًا في الكثير من بؤس الأسعار في ٢٠١٨.

وشهد شهر أبريل أيضًا ظهور العديد من لاعبي وول ستريت التقليديين في مجال العملات الرقمية، مما يشير إلى أن توقع المزيد من المال والموهبة المؤسسية يؤثر بشكل إيجابي على الأسواق الحديثة، وأن رأس المال الاستثماري المؤسسي يمكن أن يتدفق إلى سوق العملات الرقمية مع نضجه.

ويوم أمس، أشار دان مورهيد، الرئيس التنفيذي لصندوق التحوط الذي يركز على بلوكتشين "بانتيرا كابيتال"، إلى أنه حتى التحقيقات الضخمة التي نفذتها هيئة الأوراق المالية والبورصات وإغلاق عمليات طرح أولي للعملات الرقمية رفيعة المستوى تدعمها شركات كبرى في المجال مثل "فلويد ماي ويذر" قد أدت إلى حركة الأسواق صعودًا وليس هبوطًا، مما يشير إلى أننا "رأينا العبء الأكبر" من رد فعل السوق السلبي تجاه التنظيم.

وتعكس رؤى بلومبرغ توقعات محللي بيتكوين الصعوديين مثل توم لي، الذي توقع مؤخرًا أنه من المرجح أن يصل سعر بيتكوين إلى ٢٥ ألف دولار بحلول نهاية العام، إلى جانب توقع رأس المالي المغامر ومناصر بيتكوين الصعودي "تيم درابر" الذي قال الأسبوع الماضي: "أفكر بمبلغ ٢٥٠٠٠٠ دولار بحلول عام ٢٠٢٢".