قد يصل سعر بيتكوين إلى ٥,٥ آلاف دولار في عام ٢٠٢٠ "لتهدئة المضاربين على الصعود" - بيتر براندت

حذر أحد المحللين المشهورين في المجال من أن بيتكوين (BTC) قد تقضي أشهر في التداول عند ٥٥٠٠ دولار قبل أن تسترد عافيتها.

 ففي تغريدة يوم ٢١ نوفمبر، كشف بيتر براندت أن هدفه لسعر بيتكوين كان بحد أدنى ٥٥٠٠ دولار. وكانت الضغوط السلبية قد اجتاحت الأسواق خلال اليوم، مما أدى إلى إرسال زوج بيتكوين مقابل الدولار إلى ٦٨٥٠ دولارًا.

براندت: طول السوق الهابطة "قد يكون مفاجأة"

كما قال المحلل إن ما سيحدث بعد ذلك يمكن أن يستمر في هذا الاتجاه - ويجعله يدوم لفترة أطول مما يوحي به الإجماع العام.

حيث كتب مجادلًا: "إن هدفي البالغ ٥٥٠٠ دولار ليس أقل بكثير من أدنى مستوى اليوم. لكنني أعتقد أن المفاجأة قد تكون في مدة وطبيعة السوق.

وتابع براندت:

 "أنا أفكر في أدنى مستوى في يوليو ٢٠٢٠. وهذا سوف يهدئ المضاربون على الصعود أسرع من تصحيح الأسعار."

انخفاض الأسعار قبل تنصيف مكافأة الكتلة

إذا استمر هذا الوضع، فسوف يتعارض بشكل صارخ مع التوجه السائد الحالي بين مراقبي بيتكوين. فحسبما ذكر كوينتيليغراف، يتنبأ نموذج المخزون إلى التدفق الشهير لسعر بيتكوين بمعدل ٨٣٠٠ دولار لبيتكوين مقابل الدولار حتى مايو المقبل.

وعند هذه النقطة، يجب أن يؤدي حدث تخفيض المكافآت إلى النصف إلى إطلاق سوق صاعدة. وفي الأسبوع الماضي، اقترح المتداول توني فايس أن تأثيره قد يترك دليلًا حتى قبل عدة أشهر.

ولكن فايس قد اعترف مع ذلك بأن بيتكوين قد تنخفض ​​بشكل أقل مما يتوقعه براندت - إلى حوالي ٤٥٠٠ دولار، وهو ما قاله الإحصائي ويلي وو إنه ممكن تمامًا.

 فمنذ بداية الأسبوع، انخفضت عملة بيتكوين بأكثر من ١٥٪. ووفقًا لوو، فإن هذا النمط من السلوك سوف يميز الأسواق مستقبلًا.

"أتوقع مزيدًا من التقلبات. فالاتجاه سيكون هبوطيًا على المدى القصير، هذا كل ما أقوله. وقال "لا تتوقع أن يكرر السعر التنصيفين الماضيين".

وفي يوليو، عندما انخفض زوج بيتكوين مقابل الدولار إلى أقل من ٩٥٠٠ دولار بعد ارتفاعه إلى ١٣٨٠٠ دولار، حذر براندت من أن العملة المشفرة ستشهد خسائر تصل إلى ٨٠٪ من تلك الذروة. وهذا من شأنه أن يضعها عند ٢٧٦٠ دولارًا فقط.