سعر بيتكوين يتجاوز ٩٠٠٠ دولار، ولكن لا يبقى طويلًا

٢٠ مارس: كسر سعر بيتكوين مستوى ٩٠٠٠ دولار اليوم بعد بدايةٍ صعبة للسنة انخفض فيها السعر بنسبة ٧٠٪ تقريبًا عن أعلى مستوى سجّله في ديسمبر عند ٢٠٠٠٠ دولار.

فبعد أعلى مستوى في ديسمبر، تحرك سعر بيتكوين إلى الأسفل في بشكلٍ متقطع. وفي السابع عشر من يناير، انخفض سعر بيتكوين إلى ٩٧٢٤ دولارًا، أي أقل من نصف السعر الذي كان عليه قبل شهر عندما لامس الجزء السفلي من مستوى ٢٠٠٠٠ دولار. في حين بدأ شهر فبراير بانخفاض بيتكوين إلى ما دون ٩٠٠٠ دولار للمرة الأولى منذ أواخر نوفمبر ٢٠١٧.

وبحلول منتصف فبراير، انخفض السعر إلى ٥٩٢٢ دولارًا فقط، مع ادعاء المشككين إلى احتمالية انخفاضه ​​إلى أدنى من ذلك. وفي أواخر فبراير ومطلع مارس، كانت بيتكوين تتقلب حول علامة ٩٠٠٠ دولار، مع تحفيز التغييرات بأخبارٍ حول اللوائح الجديدة للبورصات من قبل هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC).

وستوفر عودة الأسعار فوق ٩٠٠٠ دولار الثقة التي يحتاجها العديد من المتداولون والمستثمرون حتة تنمو قيمة بيتكوين أكثر.

وحسبما أفاد "كوينتيليغراف" في العشرين من مارس، قررت مجموعة العشرين عدم اتخاذ إجراء صارم ضد العملات الرقمية، واختارت نهجًا أكثر اعتدالًا لتصنيف العملات الرقمية كأصول. ويرى البعض أن هذا سببٌ محتمل لعبور العملة للمستوى الحيوي عند ٩٠٠٠ دولار.

 

وهناك آخرون أكثر تشككًا في أن النتائج ستكون طويلة الأمد، ويرون أن أحدث ارتفاعات فوق ٩٠٠٠ دولار هي جزءٌ من نمط احتفاظ يتطلب زيادة أخرى أقوى من أجل كسر الحاجز.

وفي وقت نشر الخبر، كان يتم تداول بيتكوين بسعر ٨٩٧٦,٤٥ دولارًا.