الرئيس التنفيذي لشركة

تحدّث بايجو بهات، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي المشارك في تطبيق تداول الأسهم والعملات الرقمية "روبن هود"، إلى ياهو! فاينانس اليوم، ١٥ يونيو، حول لماذا يرى أن العملات الرقمية قويةٌ بما يكفي للبقاء لفترة طويلة.

حيث قال بهات، الذي أشار إلى أنه وشريكه التجاري فلاديمير تينيف كانا يقومان بتعدين بيتكوين (BTC) منذ وقتٍ مبكر من عام ٢٠١١، في مقابلةٍ له إن روبن هود طُلب منه إضافة العملات الرقمية إلى التطبيق بسبب "قدرتها على الصمود:"

"لديها هذه الصلابة التي تجعلها تستمر في العودة. فهناك أوقات عندما يكون هناك ارتفاعات كبيرة في السعر، ويهبط السعر ويبدو أن صلتها بالمجتمع تتلاشى. ومن ثم يستمر في العودة".

وفي بداية هذا العام، أعلن روبن هود أنه سيضيف خيار تداول للعملات الرقمية دون أي رسوم في فبراير، مع تسجيل أكثر من مليون مستخدم للخدمة في غضون أيام قليلة. وفي حين أن خيارات تداول العملات الرقمية التي بدأت في البداية يوم ٢٢ فبراير كانت تدعم بيتكوين وإيثريوم (ETH)، أشار بهات اليوم أنهم "يستثمرون بشكلٍ كبير في إضافة المزيد من العملات ووظائف المحفظة."

وعندما سئل عن المشهد الحالي للضغط التنظيمي في الولايات المتحدة - حيث إن هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) تحدد العملات الرقمية التي تعتبر أوراقًا مالية - قال بهات إن وضع روبن هود كوسيط تجاري مسجل خلال السنوات الخمس الماضية قد منحهم الكفاءة مع كل الهيئات الفيدرالية تقريبًا.

أما بالنسبة لمستقبل العملات الرقمية، فعلى الرغم من أن بهات قال إنه يعتقد أن "الدول ذات السيادة ستتبنى العملات الرقمية كعملاتها الافتراضية في مرحلةٍ ما"، فإن أهم شيء يجب التغلب عليه هو أن يقوم أولئك العاملين في قطاع العملات الرقمية بمواكبة الضجة الابتكار. ووفقًا لبهات، فإن أحد "أشد الانتقادات ضد الابتكار" هو عدم وجود حالات استخدام حقيقية للعملات الرقمية اليوم:

"متى كانت آخر مرة قلت فيها لنفسك يجب أن أستخدم عملة بيتكوين هذه الآن. هذا لا يحدث، أليس كذلك؟"

وفي بداية مايو، أكمل تطبيق روبن هود جولة تمويل بقيمة ٣٦٣ مليون دولار لتوسيع منصة العملات الرقمية الخاصة بها، والتي تتوفر حاليًا في ١٦ ولاية أمريكية.

  • تابعونا على: