المدير المالي لشركة "فيزا" يعتقد أن مستثمري بيتكوين 'ليس لديهم أدنى فكرة'

صرّح كبير المسؤولين الماليين في شركة "فيزا" في السادس عشر من مارس لوسائل الإعلام الرئيسية إنه يعتقد أنه يتم استخدام بيتكوين من قبل "جميع السياسيين المخادعين والمحتالين".

ففي مقابلةٍ له، ربط "فاسانت برابهو" الأصول بالجريمة بشكلٍ مباشر، قائلًا إن الأشخاص الآخرين الذين يتحدثون عن شراء وبيع بيتكوين "ليس لديهم أدنى فكرة" وهم مصدر "صدمة حقيقية" بالنسبة له.

كما قال: "مع أي عملة يصدرها الاحتياطي الفيدرالي، أعرف من يقف وراءها". ولكن مع العملات الرقمية، على العكس، "من يضمن الأموال؟ من يعلم بحق الجحيم؟"

وينضم "برابهو" إلى العدد المتناقص من الشخصيات المالية القديمة التي تنبذ ميزات العملات الرقمية.

حيث خفّض الرافضين السابقين مثل جيمي ديمون، الرئيس التنفيذي لبنك جي بي مورغان وغولدمان ساكس، من انتقاداتهم، في حين قام نائب رئيس مجلس إدارة شركة بيركشاير هاثاوي، تشارلي مونجر، ووزيرة داخلية حكومة الظل بالمملكة المتحدة "ديان أبوت" بشن هجومٍ جديد على بيتكوين في الشهر الماضي.

كما شهد هذا الأسبوع أيضًا نظرة بنّاءة على نطاق واسع من قبل المنظمين الأمريكيين في جلسة استماع في الكونغرس مخصصة لتنظيم العملات الرقمية. غير أن أحد أعضاء مجلس الشيوخ وصف بيتكوين بأنها "ضارة"، واقترح بالمثل استخدامها الرئيسي في الدوائر الإجرامية، بينما بدا أنه منع نفسه من القول إنها قلصت "سيطرة" الحكومة على الدولار الأمريكي.

وتابع "برابهو" قوله "من الصعب للغاية الحصول على المال القذر عبر نظام مصرفي. لكن العملات الرقمية هائلة لكل هذه الأشياء ...فكل سياسي مخادع قذر في العالم، أراهن، يتعامل بالعملات الرقمية".

وكانت "فيزا" قد أثارت استياء الشركات في مجال العملات الرقمية في الأشهر الأخيرة، حيث ألقي عليها اللوم من قِبل أكبر بورصة ومقدم خدمة محفظة في الولايات المتحدة "كوين بيز" بسبب التسبب في تعطيل كبير لمدفوعات العملاء.