بعد تنصيف بيتكوين يوم ١٢ مايو، يتوقع المتداولون عمومًا انخفاض سعر العملة المشفرة الأعلى حسب القيمة السوقية. ووفقًا لمحلل بارز على السلسلة، قد تأتي ضغوط البيع من بورصات العملات الرقمية.

حيث قال ويلي وو، المؤسس المشارك لهايبرشيت، إنه من المرجح أن تبدأ البورصات ببيع تخزينها لأصول العملات المشفرة المكونة من رسوم التداول. وفي العادة، تتلقى البورصات رسوم تداول في شكل عملات مشفرة وبيعها لتغطية تكاليف التشغيل.

وبالنظر إلى أن سوق بورصات العملات المشفرة يولد ١٢٠٠ بيتكوين في اليوم من الرسوم - ما يعادل ١١,٦ مليون دولار - قد يبطئ الاتجاه الصعودي لبيتكوين.

قد يفسد ضغط البيع الناتج عن بورصات العملات المشفرة انتعاش بيتكوين

كنتيجة لتنصيف بيتكوين، سينتج القائمين بالتعدين نصف كمية بيتكوين التي اعتادوا عليه في السنوات الأربع الماضية.

 

 الإيرادات التاريخية للقائمين بتعدين بيتكوين. المصدر: بلوكتشين

على أساس يومي، ستنخفض إيرادات القائمين بالتعدين من ١٨٠٠ بيتكوين إلى ٩٠٠ بيتكوين، بناءً على التقديرات التقريبية الصادرة عن وو.

عندما تنخفض إيرادات القائمين بالتعدين إلى النصف، سيكسب قطاع تعدين بيتكوين أقل بنسبة ٣٣٪ من سوق تبادل العملات المشفرة. وعلى هذا النحو، فإن خطر حدوث عمليات بيع كبيرة بعد التنصيف تأتي من البورصات أكثر من شركات التعدين.

حيث أوضح وو:

"بعد هذا التنصيف لعام ٢٠٢٠، سيتوقف القائمين بالتعدين عن أن يكونوا أكبر البائعين لبيتكوين. وستكون بداية بورصات العملات المشفرة كبائعين رائدين. وستكون أكبر ضغوط بيع على بيتكوين قريبًا من البورصات التي تبيع رسوم بيتكوين التي تم جمعها في شكل عملات ورقية."

 حجم تبادل بيتكوين يستمر في الزيادة بينما تنخفض إيرادات التعدين. المصدر: سكيو

وقد أكد أن مصطلح "ضغط البيع" غالبًا ما يساء استخدامه في سوق العملات المشفرة. فعندما يقوم المتداولون الأفراد ببيع أو شراء بيتكوين في سوق الصرف، تتم مطابقة الأوامر مع بعضها البعض. ومن الصعب تصنيف مثل هذه الصفقات كجم بيع أو شراء.

وبدلًا من ذلك، أشار إلى وجود مصدرين رئيسيين للبيع يؤثران على السوق: القائمين بالتعدين والبورصات.

حيث قال المحلل:

لا يوجد سوى ضغوط بيع لا مثيل له في السوق. (١) القائمون بالتعدين الذين يخففون العرض والبيع في السوق، هذه هي الضريبة الخفية عن طريق التضخم النقدي. و (٢) البورصات التي تفرض ضرائب على التجار وتبيع في السوق.

ولكن، يجادل البعض في أن الأسعار في السوق من المرجح أن يكون تحت ضغط تحويل رسوم الصرف إلى النقد.

تاجرٌ بارز يقول إنه لن يمارس ضغط بيع جديد في السوق

ذكر مستثمر بيتكوين المعروف "I am Nomad" أن كل بورصة رئيسية للعملات المشفرة تبيع بالفعل نسبة كبيرة من رسومها نقدًا من خلال السوق أو من خلال استراتيجية طويلة الأجل.

وقد تكون السوق يقوم بالتسعير بالفعل عند تحويل الرسوم إلى نقد، مما يقلل من احتمالية تسببه في ضغوط على السوق.

حيث قال المستثمر:

تبيع كل بورصة رئيسية نسبة كبيرة من الرسوم نقدًا بالفعل (عبر السوق الخاصة بها أو الشريحة طويلة الأجل). أعرف هذا لأنني كنت على جانب الشراء من الصفقة المذكورة. وهذا لا يقدم ضغط بيع جديد ليخاف الناس منه. إنه نفس الشيء الذي كان عليه دائمًا.

فإذا قامت بورصات العملة المشفرة باستمرار بتحويل رسومها إلى نقد على أساس منتظم، فمن غير المحتمل أن تفرض ضغوطًا شديدة على اتجاه سعر بيتكوين بعد التنصيف.