دراسةٌ تحذر: بيتكوين تولد انبعاثات كربون أكثر من بعض البلدان

إن انبعاثات الكربون الناتجة عن بيتكوين (BTC) تكاد تصل إلى تلك الخاصة بمدينة كانساس سيتي بأكملها، أو حتى دولة صغيرة، وذلك وفقًا لدراسة نشرت في مجلة جول يوم ١٢ يونيو.

حيث قال كريستيان ستول، أحد الباحثين المشاركين في المشروع، إن استهلاك الطاقة الكبير الناتج عن التعدين يترجم إلى بصمة كربونية كبيرة. ولما كانت قوة الحوسبة اللازمة لحل لغز بيتكوين قد تضاعفت أكثر من أربعة أضعاف منذ العام الماضي، فهي مشكلة تزداد سوءًا، حسبما تشير الدراسة. وتضيف:

"إن حجم انبعاثات الكربون هذه، إلى جانب خطر التواطؤ والمخاوف بشأن السيطرة على النظام النقدي، قد يبرر التدخل التنظيمي لحماية الأفراد من أنفسهم والآخرين من أفعالهم."

وقد استخدم الباحثون بيانات من ملفات IPO وعناوين IP من أجل توليد النتائج التي توصلوا إليها. مع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون السنوية التي تتراوح ما بين ٢٢ و٢٢,٩ ميغا طن، يتم وضع بيتكوين في مكان ما بين الأردن وسريلانكا من الناحية الدولية. كذلك تشير الدراسة إلى أن هذا المستوى سيتضاعف إذا تم أخذ كل عملة مشفرة أخرى في الاعتبار أيضًا.

وقد حذر ستول، الباحث في جامعة ميونيخ ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، قائلًا:

"لا نشكك في مكاسب الكفاءة التي يمكن أن توفرها تقنية بلوكتشين في بعض الحالات. ومع ذلك، فإن النقاش الحالي يركز على الفوائد المتوقعة، ويجب إيلاء المزيد من الاهتمام للتكاليف".

وفي نوفمبر الماضي، وجدت دراسة تستعرض الفترة من يناير ٢٠١٦ إلى يونيو ٢٠١٨ أن استهلاك تعدين دولار واحد من بيتكوين يزيد بمقدار أربعة أضعاف عن دولار واحد من النحاس - ومقدار ضعف ما يتطلبه تعدين دولار واحد من الذهب أو البلاتين.