مرشح مجلس الشيوخ الأمريكي المؤيد لبيتكوين يُهزم في الانتخابات التمهيدية الجمهورية

خسر مرشح مجلس الشيوخ الأمريكي، أوستن بيترسن، المعروف بمناصرة بيتكوين (BTC)، الانتخابات التمهيدية الجمهورية يوم ٧ أغسطس.

فوفقًا لنتائج غير رسمية نشرها وزير خارجية ولاية ميسوري، خسر بيترسن المعركة أمام المدعي العام جوش هاولي، الذي حصل على ٥٨,٦ في المئة من ٦٦٣٥٥٣ صوتًا. وسيواجه هاولي السيناتور الديموقراطي في ولاية ميسوري "كلير مكاسكيل" في الانتخابات العامة. وقد غرّد بتيرسن قائلًا:

"أعتذر أني لم أتمكن من جلب الفوز لنا يا أصدقاء. أخطائي كمرشح هي أمرٌ خاص بي وليس خطأ نشطاءنا. فأنا لست الممثل المثالي. وفي يوم ما قريب، أعتقد أننا سنرى المزيد من القادة الذين ينهضون ويقاتلون من أجل قضيتنا بشراسة وبنجاح أكثر من الأول."

وفي فبراير، ذكرت إيه بي سي نيوز أن حملة بيترسن لمجلس الشيوخ تلقت ٢٤ تبرعًا في بيتكوين تصل إلى أقل بقليل من ١٠٠٠٠ دولار. وأُفيد بأن إحدى هذه التبرعات كانت أكبر تبرع من بيتكوين تم تلقيه على الإطلاق في انتخابات فيدرالية.

فعند الاستلام في ٢٠ ديسمبر، تم تحويل مساهمة ٠,٢٨٤ بيتكوين إلى الدولار الأمريكي. وفي الوقت الذي تم فيه التبرع كان هذا يساوي أكثر من ٤٥٠٠ دولار، واضعًا التبرع فوق الحد الفدرالي للانتخابات البالغ ٢٧٠٠ دولار للفرد. أوضح الموقع الإلكتروني للمرشح أن أول ٢٧٠٠ دولار من المبلغ ستذهب إلى الأنشطة في الانتخابات الأولية، في حين سيتم استخدام المبلغ المتبقي في الانتخابات العامة. حيث قال مدير حملة بيترسن "جيف كارسون" نيابةً عنه:

"أعتقد أنه من نافلة القول إننا سنرى الكثير من [العملات الرقمية] من حيث مساهمات الحملة وتمويل الحملات ... أوستن شخصيًا معجب بالمنافسة في السوق، حتى عندما يتعلق الأمر بعملتنا. ومع صعود العملات المشفرة مثل بيتكوين، كان من البديهي أن نفكر في استخدامها".

وقد مثلت حملة بيترسن فرصة لمناصري العملات المشفرة لكي يكون لهم مشرع في جانبهم في كابيتول هيل، حيث يدعو بعض أعضاء الكونغرس إلى مزيد من السيطرة والبعض الآخر يميز العملات المشفرة بشكل مباشر كملاذ "للدجالين والمحتالين".