جون ماتونيس من مؤسسة بيتكوين: بيتكوين "هي الدبوس الذي سيفجِّر" الفقاعة المالية العالمية

ظهر الخبير الاقتصادي ومدير مؤسسة بيتكوين، جون ماتونيس، في وسائل الإعلام للتأكيد على إيمانه بمستقبل بيتكوين في الشهر الماضي، مبددًا مخاوف الفقاعة.

ففي مقابلة أجراها في الثاني من أبريل مع "بيزنس إنسايدر"، خلال مؤتمر الابتكار المالي في لندن، انتهز "ماتونيس" الفرصة ليخبر وسائل الإعلام الرئيسية بأن مفهوم كون بيتكوين "فقاعة" هو محض نفاق.

حيث أوضح قائلًا: "بالنسبة إلى الأشخاص الذين يقولون إن بيتكوين فقاعة، أظن أن بيتكوين هي الدبوس الذي سيفجِّر الفقاعة".

"فالفقاعة هي أسواق السندات المجنونة وأسواق الأسهم المزورة التي تدعمها البنوك المركزية. تلك هي الفقاعات."

وقد أدى الانكماش الجديد الذي شهدته بيتكوين في الأسابيع الأخيرة إلى تجدد التكهنات في وكالات الأنباء غير المتخصصة بالعملات الرقمية بأن أعلى مستويات سجلتها العملة عام ٢٠١٧ عند ٢٠٠٠٠ كانت سلوكًا شبيهًا بالفقاعات ولن تتكرر.

وفي حين أصبحت بيتكوين أكثر سهولة إلى حد كبير وقوية من الناحية التكنولوجية في الأشهر التي تلت ذلك، فإن معنويات السوق لا تزال هبوطية، مع استمرار أصوات التمويل التقليدية لإعلان سقوط العملة الرقمية.

ومع ذلك، فإن ماتونيس لا يتبنى سوى نظرة هبوطية بشأن مستقبل العملة الرقمية في المستقبل في الاقتصاد الحقيقي.

حيث أضاف: "أعتقد أنه من الرائع أن (البنوك) تشارك بالأمر لأنها تجلب سيولة جديدة".

"...حيث سيقومون بتطوير أسواق العقود الآجلة وأسواق الخيارات - وأعتقد أننا سنبدأ في رؤية أسواق أسعار الفائدة حول بيتكوين. فنحن معتادون على سماع أشياء حول "ليبور"، ومؤشر أسعار الفائدة على بيتكوين هو "بيبور"".

وقد بدأت مؤسسة بيتكوين الخاصة بماتونيس في عام ٢٠١٢ مع مهمة لنشر التوسع في العملة الرقمية، ولكن على مر السنين واجهت مشاكل في استراتيجيتها.