بيتكوين تنخفض لأقل من ٧٥٠٠ دولار بعد أن ألحق حظر تويتر ضرره بالأسواق

انخفض سعر بيتكوين إلى ما دون مستوى ٧٥٠٠ دولار يوم ٢٩ مارس، حيث دفعت الضغوط الهبوطية الجديدة الأسعار إلى أدنى مستوياتها منذ نوفمبر ٢٠١٧.

ومع استمرار الأسبوع المليء بالضغوطات للمتداولين منذ أن أكد تويتر أنه سيحظر الإعلانات المتعلقة بالعملات الرقمية في السادس والعشرين من مارس، انخفض سعر بيتكوين مقابل الدولار إلى ٧٤٥٠ دولارًا على مؤشر الأسعار في "كوينتيليغراف".

Chart

ومن ثم تبعتها العملات البديلة الكبرى، مع وصول إيثريوم (ETH) إلى مستوى ٤٠٩ دولارات في وقت النشر لتمدّ شهرًا من الخسارة تجاوزت ٥٠٪.

Chart

وقد مثّلت خطوة تويتر تحرك عملاق التكنولوجيا الثالثة لحظر إعلانات العملات الرقمية في عام ٢٠١٨، وذلك بعد فيسبوك وغوغل على التوالي. وكان تأثير الضربة القاضية على أسعار بيتكوين والعملات البديلة ملموسًا، حيث سجل سعر بيتكوين مقابل الدولار أدنى مستوى له هذا العام باستثناء الانخفاض اللحظي دون ٦٠٠٠ دولار يوم ٦ فبراير.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، واصل مراقبو الأسعار النضال من أجل الوضوح بشأن الأداء على المدى القصير، مع إشارة البعض إلى أن العودة إلى اتجاه بعيد المدى قد يكون ممكنًا و"صحيًا" لاستقرار الأسعار.

كما ظلت مصادر معروفة بالمجال متفائلة على الرغم من الاحتمالية المحتملة للانخفاض إلى مستويات دنيا جديدة، حيث أشار العديد من المشاركين إلى تطورات الشبكة المسرّعة والتحسينات التنظيمية باعتبارها مؤشرات على أن صحة بيتكوين الشاملة كانت أقوى من أي وقت مضى.

وفي الوقت نفسه، يتناقض الحظر بشكلٍ حاد مع استمرار الرئيس التنفيذي جاك دورسي في الثناء على بيتكوين. وحسبما ذكر موقع "كوينتيليغراف" سابقًا، يرى دوروسي حتى أن العملات الرقمية قد أصبحت "عملة واحدة" لكل من الإنترنت والعالم في أقل من عشر سنوات.